قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&أكد اللاعب الدولي البرتغالي كريستاينو رونالدو، نجم نادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، أنّه كون شخصيته بعيداً عن العائلة عندما كان مراهقاً ضمن فريق سبورتينغ لشبونة البرتغالي ثم مانشستر يونايتد الإنكليزي.

وقال رونالدو في مقابلة مع مجلة "بابيل" الإسبانية، في رده عن سؤال حول أصعب فترات حايته: "أعتقد أن أصعب فترة في الحياة قد مرّت، غادرت البيت في سن الـ11 متجهاً إلى عالم مختلف".
&
وأضاف موضحاً:"ذهبت إلى لشبونة ثم إلى مانشستر، من سن 11 إلى 18 عاما تمكنت من الاستقرار وتكوين شخصيتي بعيداً عن العائلة".
&
وتابع: "في سن المراهقة فعلت الأشياء كرجل، تشكلت قوتي الذهنية وأصبحت الشخص الذي أنا عليه الآن، بعد هذه الصعوبات، إنه أمر رائع".
&
وأشار النجم البرتغالي، إنه سيستمتع بحياته أكثر عند اعتزاله عالم كرة القدم، حيث قال:"حياتي مقيدة للغاية لأنني أعيش كرة القدم".
&
وأفصح رونالدو قائلاً:"لا أريد أن أعطي انطباعاً بأنني اتذمر من حياتي، فهي رائعة، ولكن أعتقد بأنني سوف أستمتع أكثر عندما أعتزل وأتمكن من القيام بما أحب".
&
وأضاف: "أستطيع أن أقول بأنني أملك وظيفة ومال وسيارات ومنازل.. لكن هذا ليس كل شيء".
وتابع بقوله: "مثلاً &لو هناك مباراة ملاكمة في لاس فيغاس، وأود أن أصطحب عائلتي وأصدقائي ونذهب لرؤيتها، للأسف لن أستطيع لأني لا أملك الوقت".
&
وختم قائلاً: "يؤسفني بأنني لا أستطيع الآن القيام بمثل هذه الأمور، ولكن بعد الاعتزال أريد أن أعيش مثل الملك".
&
وبسؤاله عن تفكيره في التدريب بعد الاعتزال، أجاب: "لا، كما أني لا أريد أن أكون رئيس نادي أو مديراً رياضياً.."لم أقرر بعد ما سأفعله بعد اعتزالي بنسبة 100% ولكن سأقوم بما يعجبني".