قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&كشف الإعلامي الشهير الإسباني جيليم بالاج المختص في شؤون الكرة الإسبانية في تقرير نشرته صحيفة "الدايلي تيليغراف" البريطانية عن فصل جديد من الأسرار التي واكبت تجربة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مع ريال مدريد في الفترة بين صيف عام 2010 وحتى 2013.

وبحسب الصحفي فإن مورينيو ومواطنه المهاجم كريستيانو رونالدو دخلا في خلاف حاد كاد يتطور إلى ما لا تحمد عقباه ويصل إلى تشابك بالأيدي ، حيث تعود حيثيات الخلاف إلى مباراة ريال مدريد ضد فالنسيا التي اقيمت مطلع عام 2013 في مسابقة كأس ملك إسبانيا والتي انتهت بفوز المرينغي بثنائية نظيفة.
&
وبحسب الخبير في الليغا فإن سبب الخلاف بين رونالدو ومورينيو يعود إلى انتقاد الأخير للاعبه بعد لقطة كاد على اثرها الخفافيش استغلالها لتقليص النتيجة قبل عشر دقائق من نهاية المباراة ، حيث قام السبيشل وان بتوبيخ الدون على مرأى ومسمع الجميع قبل أن يقدم على استبداله وإخراجه من المباراة ، وهو ما رفضه اللاعب واثار امتعاضه بشكل لافت.
&
وأضاف الإعلامي بأن مورينيو استمر في توبيخ رونالدو من خلال تذكيره بواجباته ومسؤوليته تجاه الفريق وهو ما جعل رونالدو يفقد أعصابه وينفجر ضد مدربه بالقول "بعد كل ما فعلته من أجلك ترد علي بهذا التصرف وبهذه الطريقة " ، ليأتي الدور على مورينيو ليرد عليه مجدداً قائلاً "من أجل الفريق كان عليك التحلي بواجبك الدفاعي وتفادي الاندفاع نحو الهجوم وترك فراغ خلفك".
&
وبحسب بالاج فإن مورينيو تراجع نوعاً ما عن انتقاده لرونالدو ، بعدما لاحظ العصبية الكبيرة التي كان عليها اللاعب، والذي أصبح قريباً من استعمال يديه لضرب المدرب قبل ان يتدخل احد زملائه لإيقافه.
&
&ويقول الاعلامي بأن بعض المصادر المقربة أكدت بأن الحارس ايكر كاسياس هو من جذب رونالدو من الخلف بينما تقول أخرى بأن الفارو اربيلوا هو من فعل ذلك رفقة الألماني سامي خضيرة أو قد يكون الإسباني سيرجيو راموس.
&
ويأتي الكشف عن هذا السر بالتزامن مع التقارير الإعلامية التي أكدت إحتمالية أن يلتقي رونالدو بمواطنه مورينيو مجدداً في حديقة الأمراء مع فريق باريس سان جيرمان ، إلا ان العلاقة المتوترة بين الرجلين سيجعل حدوث ذلك أمراً مستبعداً حتى وإن كان زمن المال والاحتراف بإمكانه ان يجعله امرا سهلا مثلما التقي مورينيو بالإسباني سيسك فابريغاس في تشيلسي بعدما بلغت بينهما العداوة لدرجة كبيرة.
&
وخلال فترة تواجده في سانتياغو بيرنابيو في عام 2013 دخل السبيشل وان والدون في حرب باردة من خلال تراشق إعلامي، كان أبرزها تصريح السبشل وان بأن افضل مهاجم هو رونالدو الحقيقي قاصداً بذلك المهاجم البرازيلي الذي يعرف بلقب "الظاهرة" إستصغاراً لمواطنه ليرد عليه الدون بتصريح قال فيه بأنه لا يبصق في الإناء الذي يأكل منه في إشارة إلى أن مدربه ناكر للجميل .