قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هددت اللجنة الاولمبية الدولية الخميس باتخاذ اجراءات قانونية ضد اللجنة المؤقتة التي شكلتها السلطات الكويتية بدلا من اللجنة الاولمبية المحلية، محذرة من استعمال الاسم او الشعار الاولمبيين.

وحلت الحكومة الكويتية عبر الهيئة العامة للرياضة اللجنة الاولمبية الكويتية برئاسة الشيخ طلال الفهد في 28 آب/اغسطس الماضي، وعينت لجنة مؤقتة بدلا منها برئاسة الشيخ فهد جابر العلي.

وشمل قرار الحل ايضا الاتحاد الكويتي لكرة القدم.

ولكن اللجنة الاولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رفضا الاعتراف بالقرار مؤكدين على شرعية اللجنة الاولمبية الكويتية والاتحاد الكويتي لكرة القدم المنتخبين.

وجاء في رسالة للجنة الاولمبية الدولية موجهة الى رئيس اللجنة المؤقتة في الكويت حصلت "فرانس برس" على نسخة منها "حسب الميثاق الاولمبي، فان اللجان المعترف بها من اللجنة الاولمبية الدولية فقط يحق لها ان تصنف كلجان اولمبية وطنية".

وتابع "وبالتالي، فانه لا يحق (للجنة المؤقتة) ان يشار اليها ك"لجنة اولمبية كويتية"، ونحن نطالب بالتوقف عن الاستعمال غير القانوني لملكية اللجنة الاولمبية الدولية والكويتية (من ضمنها الشعار والاسم ...)".

واضافت اللجنة الدولية في رسالتها ان رئيس اللجنة المؤقتة الشيخ فهد جابر العلي حاول "اثارة البلبلة من خلال تقديم نفسه كرئيس لما يسمى المجلس المؤقت للجنة الاولمبية الكويتية".

واوضحت اللجنة الاولمبية الدولية انها تحتفظ بحق اتخاذ الاجراءات القانونية بسبب "الخرق الكبير" للميثاق الاولمبي.

وجددت اللجنة الاولمبية الدولية اعترافها باللجنة الاولمبية التي يرأسها الشيخ طلال الفهد الصباح.

وكان مجلس الامة الكويتي (البرلمان) أقر في حزيران/يونيو الماضي تعديلات على قوانين رياضية منحت بموجبها الحكومة ممثلة بالهيئة العامة للرياضة، حق حل اللجنة الاولمبية والاتحادات المحلية.

واوقفت اللجنة الأولمبية الدولية مع عدد من الاتحادات الدولية منها الفيفا في تشرين الاول/اكتوبر 2015 الكويت بسبب تعارض القوانين المحلية مع الميثاق الاولمبي وقوانين الاتحادات الرياضية الدولية، وشارك رياضيوها في اولمبياد ريو كمحايدين تحت العلم الاولمبي.

وهي المرة الثالثة منذ عام 2007 التي توقف فيها اللجنة الاولمبية الدولية والفيفا الكويت للسبب ذاته.