قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يخوض البريطاني اندي موراي والصربي نوفاك ديوكوفيتش معركة طاحنة لانهاء عام 2016 في صدارة التصنيف العالمي لكرة المضرب، عندما يخوضان بطولة الماسترز في لندن بدءا من يوم الاحد.

بدأت الخصومة بين اللاعبين قبل 15 سنة، عندما التقيا اولا في بطولة اوروبا للناشئين، لكن هذه المرة ينحصر اهتمامهما بخطف صدارة التصنيف العالمي.

موراي ازاح خصمه بعد وقوفه 122 اسبوعا متتاليا على الصدارة، فاصبح بطل ويمبلدون اول بريطاني يتصدر ترتيب اللاعبين المحترفين.

لكن موراي يبتعد بفارق 405 نقطة فقط عن ديوكوفيتش، ويمكن للاخير ان يتخطاه اذا لم يعادله موراي او يتفوق عليه في ترتيب هذه البطولة التي ستقام في قاعة "أو 2 أرينا" في لندن.

ووقع المصنفان الاول والثاني في مجموعتين مختلفتين في طبيعة الحال، اذ يتنافس افضل ثمانية لاعبين في الترتيب على اللقب المرموق.

وبحال التقيا للمرة الـ35 في مسيرتيهما في المباراة النهائية، ستكون موقعة جميلة لتحديد هوية افضل لاعب هذه السنة، علما بان نسخة العام 2001 كانت الاخيرة تقلب هوية المتصدر بعد فوز الاسترالي ليتون هويت على البرازيلي غوستافو كويرتن.

وعرف موراي سنة جيدة توج فيها بلقب ويمبلدون للمرة الثانية، نال ذهبية الالعاب الاولمبية مرة ثانية في الفردي، واصبح والدا لطفلة تحمل اسم صوفيا.

يقول موراي (29 عاما): "هذا افضل موسم لي في الملاعب. كانت الاشهر الاخيرة الافضل على مستوى الثبات. بعيدا عن الملاعب، كانت الاجمل لي ايضا، تغيير كبير وتغيير رائع. استمتعت كثيرا بعد ان اصبحت والدا".

تابع: "عندما ادخل ارض الملعب اصبحت اكثر ثقة بنفسي. لا اريد ان اهدر وقتي بالتحدث عما حصل في الاشهر الماضية، بل اريد مواصلة تقدمي".

برغم خسارة موراي 24 مواجهة امام ديوكوفيتش، لا يشك زملاؤه باحقيته في الصدارة العالمية.

يقول ديوكوفيتش: "لا يمكنني سوى الاشادة بما حققه العام الماضي. بالطبع يستحق المركز الاول الان. كان اللاعب الافضل في الاشهر الستة الاخيرة من دون اي شك".

تابع اللاعب البالغ 29 عاما: "نظرا لنوعيته والتزامه اعتقد انه يمكنه الاستمرار على هذا المستوى لوقت بعيد".

وبعد تتويجه برولان غاروس في حزيران/يونيو الماضي ليكمل سلسلته من بطولات الغراندسلام، تراجع مستوى البطل الصربي، ما طرح تساؤلات حول شهيته على خوض المزيد من المنافسات.

لكن حامل لقب 12 بطولة كبرى، قد يجد منافسات لندن الفرصة المثالية لاستعادة هذه الشهية الضائعة.

توج ديوكوفيتش بلقب الماسترز في السنوات الاربع الماضية، وبحال احرزاللقب هذه السنة سيعادل الرقم القياسي للسويسري روجيه فيدرر حامل اللقب 6 مرات.

ومع غياب فيدرر والاسباني رافايل نادال بسبب الاصابة، سيكون ديوكوفيتش وموراي نقطة الارتكاز في البطولة.

اللافت ان نتيجة مواجهات ديوكوفيتش مع خصومه في الدور الاول، الكندي ميلوس راونيتش (المصنف رابعا)والفرنسي غايل مونفيس (6) والنمسوي دومينيك ثييم (9) تبلغ 23-صفر.

في المقابل، يتعين على موراي، الذي لم يتجاوز الدور نصف النهائي في تاريخ مشاركاته، تخطي السويسري ستانيسلاس فافرينكا (3) بطل فلاشينغ ميدوز، بالاضافة الى الياباني كي نيشيكوري (5) والكرواتي مارين سيليتش (7) اللذين نجحا بالتغلب عليه هذا الموسم.

ويلعب الاحد ديوكوفيتش مع ثييم وراونيتش مع مونفيس، والاثنين فافرينكا مع نيشيكوري وموراي مع سيليتش.