قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بعد غياب استمر 15 شهرا عاد اسطورة الغولف الاميركي تايغر وودز الى المضمار الاخضرفي بطولة "بطل التحدي العالمي" التي نظتمها جمعيته في جزر الباهاماس.

وتطرق وودز بعد مشاركته الى المعاناة التي خبرها خلال الفترة الماضية، معتبرا ان "ما اجتزته في الفترة الماضية لكي اعود الى المنافسات كان من دون ادنى شك الاصعب في حياتي".

اضاف "عشت اوقاتا صعبة تخللتها معاناة رهيبة حيث وجدت نفسي غير قادر على الحراك احيانا. شعرت بالخوف في الواقع (...) اشعر بانني لا زلت قادرا على الفوز والا لما عدت الى المضمار".

وعن مشاركاته المستقبلية في السنة المقبلة قال "سأدرس الموضوع مع فريق عملي، يجب التفكير مليا وبشكل ذكي عن هذا الامر. ما هو اكيد باننا لن استطيع القيام بالامور كما كنت افعل سابقا".

وكشف "لا استطيع ان اركض مسافة 48 كلم في الاسبوع كما كنت افعل، انا خضعت لاربع عمليات في ركبتي وثلاث في ظهري وهذا يعني انه يتعين علي الخضوع لجلسات تدليك لمدة ساعتين او ثلاث".

وكان وودز الذي يعتبر من أبرز لاعبي الغولف، والمتوج بـ 14 لقبا كبيرا في مسيرته الاحترافية، خضع في تشرين الاول/اكتوبر 2015 لعملية جراحية في ظهره وذلك للمرة الثالثة في اقل من عامين.

وكانت المسابقة الاخيرة التي شارك فيها ضمن بطولات رابطة اللاعبين المحترفين في اب/اغسطس 2015 وتحديدا في بطولة وايندهام حيث حل عاشرا، وكانت افضل نتيجة له عام 2015.

ومنذ ذلك الحين، عانى وودز في مسيرته، وأقر للمرة الاولى بانه بدأت تترسخ في ذهنه فكرة انه لن يتمكن ابدا من احراز احد الالقاب الكبرى.