قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 أبدى الصربي سينيسا ميهايلوفيتش مدرب نادي ميلان الإيطالي استيائه وغضبه الشديدين من تخاذل بعض لاعبيه في اللحظات الأخيرة قبل نهاية مباراة فريقه أمام جنوى في الدوري المحلي لكرة القدم.

وقال ميهايلوفيتش لقناة ميدياست التلفزيونية إنه لن يدفع بأي لاعب إلى أرضية الملعب مرة أخرى في حال لم يستمر في الركض حتى الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.
 
ورفض المدرب الصربي تحديد أسماء اللاعبين المتخاذلين قائلاً::"لست بحاجة لتقديم أسماء، إنهم يعلمون لم أشير" بعدما فهم من كلامه أنه يشير إلى المهاجم الإيطالي المثير للجدل ماريو بالوتيلي.
 
وحول ما إذا كان المتهم بالوتيلي، رد ميهايلوفيتش أنه لم يقل إنه هو بل يتحدث عن اثنين أو ثلاثة لاعبين يعرفون أنفسهم مبدياً ضجره من تكرار السؤال ذاته قائلاً للصحفيين:"هذا يكفي. دعنا ننتقل لسؤال آخر".
 
وكان بالوتيلي قد غاب عن الملاعب لمدة ثلاثة أشهر بسبب إصابة في الفخذ وخرج قبل نهاية المباراة بدقيقتين حيث بدا أنه يعاني من إصابة لكن مدرب الفريق قلل من خطورة إصابته مؤكداً أنها مجرد ضربة فقط.
 
وكان ميلان في طريقه لفوز سهل على جنوى حيث كانت النتيجة تشير إلى تفوقه بثنائية نظيفة قبل أن يتمكن مهاجم الضيوف إليسيو تشيرشي من تقليص الفارق في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.
 
وتماسك فريق ميهايلوفيتش حتى النهاية وظفر بنقاط المباراة كاملة ليبقى في دائرة الصراع حول المراكز المؤهلة لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.