ساندت جماهير نادي روما الإيطالي قائد الفريق الأسطوري فرانشيسكو توتي، في الأزمة المندلعة بينه وبين مدرب الفريق لوتشانو سباليتي، وذلك خلال المباراة التي اكتسح فيها فريق الذئاب ضيفه باليرمو بخماسية نظيفة في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الايطالي.
وكان لوتشيانو سباليتي مدرب روما قد استبعد قائد الفريق المخضرم فرانشيسكو توتي بعد الانتقادات التي وجهها له الاخير، حيث طلب سباليتي من توتي مغادرة الفريق قبل المباراة مع باليرمو، قبل أن يغادر توتي إلى منزله بعد توجيه التحية الى زملائه.
وقدمت جماهير روما دعمها ومساندتها وأعلنت وقوفها بجانب اللاعب على طريقتها الخاصة، حيث حملت جماهير الفريق التي احتشدت في الملعب الاولمبي في العاصمة، القمصان التي تحمل الرقم 10 الذي يرتديه قائد الفريق توتي في إشارة إلى دعمها للاعب، كما رفع بعض أنصار النادي لافتات دعم وتقدير للاعب، وأعلنت من خلالها الوقوف بصف اللاعب ضد الإدارة والمدرب سباليتي.
وكان توتي (39 عاما) انتقد في مقابلة مع محطة "راي" بثت السبت سباليتي الذي لا يشركه كثيرا في المباريات، وقال توتي في المقابلة "اشعر بأنني ما زلت لاعب كرة قدم واريد ان العب. اصابتي انتهت وانا بحال حيدة، واذا لم العب فان الامر مرتبط بخيار المدرب فقط".
وتابع "عقدي ينتهي في يونيو وسأرى ماذا يمكن ان يحدث لانه لا يمكنني البقاء هكذا. اشعر بالضيق، وكذلك الاشخاص الذين حولي".
واضاف توتي ردا على علاقته بالمدرب "علاقتي بسباليتي؟ أقول له مرحبا ومساء الخير، لكن يجب ان أحترمه كشخص وكمدرب. ولكن صحيح انني كنت أفضل ان لا يقول عني أمورا قرأتها في الصحف".
وامضى توتي طوال مسيرته في صفوف روما، وبدأ مشواره معه في بطولة الدوري عام 1993، ولكنه لا يشارك كثيرا في هذه الفترة، وخصوصا منذ تولي سباليتي تدريب الفريق الشهر الماضي خلفا للفرنسي رودي غارسيا.
شاهد الصور: