قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وضعت الاميركية فينوس وليامس حدا لمقاطعتها المشاركة بدورة انديان ويلز الاميركية الدولية لكرة المضرب والتي استمرت 15 عاما من خلال مشاركتها فيها الاسبوع المقبل، وذلك كما فعلت شقيقتها الصغرى سيرينا المصنفة اولى في العالم والتي عاودت المشاركة بهذه الدورة العام الماضي.
&
وكانت فينوس (35 عاما) توقفت عن المشاركة بدورة انديان ويلز منذ عام 2001.
&
وفي هذا العام بالذات، كان من المقرر ان تلتقي الشقيقتان وليامس وعندما كانت فينوس في التاسعة عشرة وسيرينا في العشرين في الدور نصف النهائي لدورة انديان ويلز، وبسبب اصابة في الركبة قررت فينوس الانسحاب في اللحظة الاخيرة مما اثار غضب قسم من الجمهور.
&
وعلى اثر ذلك تم اتهام ريتشارد وليامس والد اللاعبتين الذي كان مدربهما في حينه بالتواطؤ وقد واجهت اللاعبتان صيحات الاستهجان لدى ظهورهما في ارض الملعب.
&
واحرزت سيرينا لقب الدورة في النهاية الا ان الشقيقتين اقسمتا بعدم المشاركة في هذه الدورة فيما بعد.
&
وردد والد اللاعبين لفترة طويلة ان فينوس وسيرينا كانتا ضحية شتائم عنصرية.
&
وكتبت فينوس في موقع "ذي بلاير تريبيون" في شبكة الانترنت: "لا زلت اتذكر الالم الذي اصبت به في ركبتي وكم كنت متشوقة للعب مع سيرينا في ذلك الوقت رغم كل ذلك، قبل ان اكتشف في النهاية انني لن اكون قادرة".
&
واضافت فينوس: "واتذكر الاتهامات التي وجهت لي ولشقيقتي ولوالدي واتذكر ايضا ردود فعل الجمهور، وذلك عندما كنت اتوجه الى مقعدي لمشاهدة المباراة النهائية لسيرينا كما اني لم افهم كيف ان الاف الاشخاص كان لهم موقف من لاعبتين في التاسعة عشرة والعشرين من العمر".
&
وختمت فينوس التي اشارت الى ان عودتها كان سببه التضامن مع شقيقيتها الصغرى التي عاودت اللعب في هذه الدورة العام الماضي: "عندما يواجه الانسان شىء ما في مثل هذا العمر فلا يمكن نسيانه ابدا".