قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&رشحت صحيفة "الصن" البريطانية المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز، لاعب برشلونة الإسباني، لإنهاء احتكار زميله في الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي وغريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد، لجائزة البيتشيتشي لأفضل هدّاف في الدوري الإسباني، التي تناوبا على التتويج بها منذ ستة أعوام، بل ورشحته حتى لإنهاء احتكارهما لجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم، والتي يتناوبان عليها منذ عام 2008.

وجاء ترشيح الصحيفة البريطانية لويس سواريز لإزاحة ميسي ورونالدو من منصات التتويج الفردية، التي اعتادا الصعود عليها بمفردهما، بعد الأداء الفني الكبير الذي قدمه سواريز بقميص برشلونة خاصة في الموسم الحالي، في وقت تراجع المردود التهديفي &للمهاجم الأرجنتيني، حتى وإن احتفظ بأداءه الفني، كما تراجع الأداء الفني للبرتغالي رغم حفاظه على أرقام تهديفية عالية، بينما نجح سواريز في تحسين أدائه الفني ورصيده التهديفي.
&
وسجل سواريز سوبر هاتريك في مباراتين متتاليتين في الدوري الإسباني، ليكون أول لاعب يحقق هذا الانجاز التهديفي الفردي، بعدما سجل رباعية ضد ديبورتيفو لاكورونيا في الجولة الـ 34 ، ورباعية أخرى في عرين سبورتينغ خيخون في الجولة الـ 35.&
&
وبفضل الرباعيتين، رفع سواريز رصيده إلى 34 هدفًا منفردًا بذلك بصدارة ترتيب جائزة البيتشيتشي لأفضل هدّاف في الدوري الإسباني، وجائزة الحذاء الذهبي لأحسن هدّاف في أوروبا برصيد 68 نقطة، كما رفع سواريز رصيده من الأهداف إلى 53 هدفًا في مختلف الاستحقاقات الرسمية المحلية والدولية، وهو يعتبر حالياً أفضل هدّاف على هذا الصعيد.
&
وكان ميسي ورونالدو قد احتكرا جائزتي البيتشيتشي والحذاء الذهبي منذ عام 2010، حيث نالهما المهاجم الأرجنتيني ثلاث مرات أعوام 2010 و 2012 و 2013 ، فيما نالهما البرتغالي ثلاث مرات أيضًا أعوام 2011 و 2014 و 2015.
&
واللافت للنظر أن لاعبًا توّج بجائزة البيتشيتشي كان من الأوروغواي أيضاً، وهو دييغو فورلان في عام 2009 بقميص اتلتيكو مدريد .
&
وبالنسبة لجائزة الحذاء الذهبي فقد احتكرت هي الأخرى من قبل ميسي ورونالدو منذ عام 2010 مع تسجيل تتويج سواريز بالجائزة عام 2014 بقميص ليفربول، ولكن مناصفة مع رونالدو.
&
ونجح سواريز في الإرتقاء بأدائه الفني مع برشلونة هذا الموسم، وكان احد أهم مفاتيح الانتصارات التي حققها الفريق، وإحدى أهم الركائز التكتيكية للمدرب لويس انريكي في ظل تذبذب أداء ميسي ونيمار، حيث بات واضحًا أن البارسا يتجه تدريجياً للاعتماد أكثر على سواريز لتجاوز دفاعات منافسيه أكثر من اعتماده على ميسي خاصة في هز الشباك .
&
وتمكن سواريز من تجاوز الأرقام التهديفية لرونالدو وميسي، وهو ما يجعله في أفضل رواق للظفر بجائزة الكرة الذهبية، كأفضل لاعب في العالم لعام 2016، في حال قدّم نفس الأداء في النصف الأول للموسم المقبل 2016-2017 واستغلاله مشاركته مع منتخب بلاده الأوروغواي في تصفيات مونديال روسيا 2018 وبطولة كوبا أميركا بالولايات المتحدة الأميركية لرفع أسهمه في الجائزة، وإنهاء الهيمنة الأرجنتينية البرتغالية عليها منذ عام 2008، بعدما نالها ميسي خمس مرات مقابل ثلاث مرات لرونالدو.
&