قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اثبت الكولومبي كارلوس باكا، لاعب ميلان الإيطالي، علو كعبه فنيًا كمهاجم هدّاف يمكن الاعتماد عليه في دك دفاعات المنافسين، وهز شباكهم من انصاف الفرص التي تتاح له.

ولفت باكا الانتباه إليه من خلال رصيده التهديفي مع ميلان في الدوري الإيطالي، حيث نجح في التوقيع على 16 هدفًا من خلال 32 تسديدة فقط على مرمى المنافسين، &أي بمعدل هدف كل تسديدتين، وهو رقم لم ينجح أي مهاجم في تحقيقه، بمن فيهم أفضل هدّاف أوروبي حالياً الأوروغوياني لويس سواريز لاعب برشلونة ومنافسه البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد.
&
هذا وتألق المهاجم الكولومبي في المباراة ضد فروزينوني، حيث انقذ ميلان من خسارة محققه، ومنحه نقطة بعد تعادل الفريقين بثلاثة أهداف لكل منهما.
&
ورغم الانتقادات الشديدة التي وجدها باكا في موسمه الأول على السان سيرو، إلا أن الأرقام التهديفية التي حققها الهداف الكولومبي القادم من إشبيلية الإسباني تؤكد انه نجح في البصم على موسم كبير في انتظار تقديم ما هو أفضل الموسم المقبل، حيث نجح باكا بأهدافه الـ 16 من معادلة رقم الفرنسي جيريمي مينيز والإيطالي ستيفان الشعراوي كأفضل هدّافي نادي ميلان، في انتظار تحطيمه لهذا الرقم في الجولتين الأخيرتين من الموسم.
&
ويحتل كارلوس باكا المركز الثاني في ترتيب جائزة أفضل هدّاف في الدوري الإيطالي برصيد 16 هدفًا متخلفًا بـ 14 هدفًا عن المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين، لاعب نابولي، الذي سجل 30 هدفًا مع فارق أن باكا لعب لميلان الذي لا يزال يحاول النهوض من أزماته التي اثرت سلبًا على نتائجه في ظل عدم الاستقرار الذي يمر به النادي منذ أعوام ، في حين ان هيغواين يلعب لنابولي الذي يمر بأزهى أيامه هذا الموسم.
&