قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وقع خلاف جديد بين الاسباني جوسيب غوارديولا مدرب بايرن ميونيخ الالماني وجهازه الطبي اثر خروج الفريق البافاري من نصف نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم امام اتلتيكو مدريد الاسباني، بحسب ما ذكرت صحيفة "بيلد" المحلية الجمعة.

وبحسب الصحيفة، تهجم غوارديولا، الذي لا يتمتع بعلاقة ودية مع جهازه الطبي، على افراد الاخير واتهمهم بالتأخر في اعادة لاعبيه المصابين الى التمارين.

ونقلت الصحيفة عن غوارديولا قوله وبجانبه مساعده مانويل استيارتي: "في اتلتيكو، عاد غودين (المدافع الاوروغوياني دييغو) بسرعة الى لياقته. لماذا لا تتوصلون الى ذلك انتم؟ لماذا تدوم الاصابات كثيرا هنا؟".

واضافت الصحيفة ان احد اعضاء الجهاز الطبي رد على مدرب برشلونة الاسباني السابق الذي سينتقل لتدريب مانشستر سيتي الانكليزي الموسم المقبل: "لا يمكنك قول ذلك، لا تملك الحق! كل اللاعبين متاحون لك. كلهم، باستثناء (الهولندي ارين) روبن و(هولغر) بادشتوبر!".

وتابعت انه بحسب بعض الشهود، تدخل لاعب الوسط الفرنسي فرانك ريبيري كي لا تزداد الامور سوءا بين الطرفين.

وتعرض غوارديولا لانتقادات في مباراة الذهاب التي خسرها 1-صفر، لعدم اشراك الهداف توماس مولر وريبيري والمدافع العائد جيروم بواتنغ، لكنه عاد واشركهم ايابا حيث اهدر مولر ركلة جزاء كانت ستكون حاسمة في تأهل فريقه الى النهائي.

والتوترات بين غوارديولا واطباء بايرن ليست بجديدة، اذ ينتقد المدرب الشاب اساليب تعاطيهم مع الاصابات وفترة التعافي منها.

في نيسان/ابريل 2015، قدم الطبيب التاريخي للنادي هانس-فيلهلم مولر-فولفارت استقالته بسبب العلاقة الفاترة مع غوارديولا.

وكان الطبيب البالغ 72 عاما، والذي يستشيره العداء الجامايكي اوسين بولت، يمارس مهامه في بايرن منذ نيسان/ابريل 1977.