قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

استمراراً لموجة الانتقادات التي تواجهها شركة " نايك" بخصوص الطريقة التي تُعامِل بها العمال الذين يعملون في المصانع التي تقوم بتصنيع منتجاتها من الملابس والأحذية، أفاد تقرير نشرته صحيفة " ذا صن " البريطانية بأن عمال المصنع الاندونيسي الذي يقوم بتصنيع القمصان التي سيظهر بها لاعبو المنتخب الإنكليزي في بطولة يورو 2016 بفرنسا يتحصلون على 95 بنساً فقط في الساعة، علماً بأن القميص الواحد من تلك القمصان الجديدة يتم بيعه في المحلات بـ 60 استرليني.

ولفت تقرير الصحيفة إلى أن تلك القمصان يتم تصنيعها في مصنع PT Grand Best الذي يقع في مدينة سمارانغ التي تقع على الساحل الشمالي لجزيرة جاوة باندونيسيا.
 
وطبقاً لما ورد في تقرير الصحيفة، فقد فُهِم أن أجور العمال تبدأ من الحد الأدنى القانوني للأجور هناك وهو 165 استرليني مقابل 5 أيام عمل في الأسبوع، أو ما يعادل 95 بنساً فقط في الساعة، وهو أجر لا يتناسب مع حجم ما تحققه "نايك" من مكاسب.
 
وتقوم نايك الآن بعملية مراجعة سنوية لشركائها من المصانع كما تنشر مواقعهم على خريطتها الخاصة بالتصنيع، وتنص مدونة قواعد السلوك الخاصة بها على ضرورة أن يحصل كل الموظفين المتعَاقَد معهم على الحد الأدنى للأجور الذي يقره قانون الدولة التي يعملون بها، فضلاً عن منحهم الأجازات وكذلك كل المزايا الضرورية.
 
والمشكلة في اندونيسيا هي أن متطلبات الحد الأدنى للأجور تُحَدًّد حسب المنطقة وليس على نطاق الدولة ككل ، وفي المقابل ليس هناك ما يشير إلى أن نايك، مصنع PT Grand Best في اندونيسيا أو الشركة المالكة Tuntex قد تصرفوا بشكل غير قانوني.
 
وجاءت تلك الأخبار قبل أيام من أول مباراة ستخوضها إنكلترا، تحت قيادة مدربها روي هودجسون أمام روسيا ضمن فعاليات بطولة يورو 2016 التي ستقام بفرنسا.