قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سخر أسطورة الكرة الألمانية، فرانز بيكنباور، من مواطنه باستيان شفاينشتايغر، بسبب الخطأ الذي ارتكبه مدافع المنتخب الألماني خلال مباراة فرنسا في نصف نهائي كأس الأمم الأوروبية، والذي تسبب في ركلة جزاء لصالح الديوك الفرنسية في نهاية الشوط الأول من المباراة التي خسرها المناشافت بهدفين نظيفين وودع البطولة.

وعندما كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه احتسب الحكم ركلة جزاء للفرنسيين بطلب من حكم خط المرمى بعدما ارتدت الكرة القادمة من ركلة ركنية من يد شفاينشتايغر، انبرى لها أنطوان غريزمان بنجاح.

وعبر بيكنباور عن غضبه بسبب الخطأ الذي ارتكبه شفاينشتايغر، وقال في تصريحات نشرتها صحيفة "بيلد" الألمانية، بعد الخروج الأوروبي: "لا أعرف ما إذا كانت هناك صيحة جديدة، برفع الذراعين في الصراعات على الكرات الطائرة".

من جانب آخر اعتبر بيكنباور، أن من بين الأسباب التي أدت إلى هزيمة المنتخب الألماني أمام نظيره الفرنسي، هي إصابة مدافع المانشافت جيروم بواتينغ، مشيرا إلى أنه لو أن لاعب بايرن ميونيخ لم يخرج لكانت تغيرت النتيجة.

وأضاف بيكنباور في هذا الصدد: "أنا واثق من أنه في وجود بواتينغ كنا سنعكس تأخرنا بهدف نظيف".

وتابع الرئيس السابق لنادي بايرن ميونيخ&"مع خروج بواتينغ انهارت بنيتنا الدفاعية".

وكان المنتخب الألماني قد تعرض لضربة قاسية بإصابة بواتينغ الذي ترك مكانه لشكودران مصطفي في الدقيقة 61 من زمن المباراة.

&وأوضح بيكنباور "بدون ماريو غوميز كان ينقصنا الحسم في الهجوم، وأهدرنا العديد من الفرص، وظهر تأثير غياب ماتس هوميلز الموقوف أكثر مما كنت أتوقع".

وختم بيكنباور تصريحاته بالإشارة إلى أن شوط المباراة الأول كان الأفضل بالنسبة للمنتخبين اللذين يعتبر أنهما الأفضل في البطولة، مضيفا أن ألمانيا قدمت أداء جيدا في البطولة، رغم خروجها.