قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يراهن المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم نادي برشلونة الإسباني على العام الجديد 2017 لتحقيق جملة من التحديات، التي لم ينجح في بلوغها خلال العام المنقضي 2016، خاصة بعدما اصطدمت طموحاته بعقبات مختلفة، خاصة الإصابة التي تعرض لها وأثرت على مشاركاته مع "البارسا"، فضلاً عن قضيته مع مصلحة الضرائب في المحاكم الإسبانية وتأثيراتها السلبية على حضوره الذهني.

وبحسب صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية المقربة من البيت الكتالوني، فإن ليونيل ميسي يترقب عام 2017 بفارغ الصبر من اجل بلوغ أو تجاوز أرقام تعتبر تحديات بالنسبة له، حيث كشف التقرير عن 10 تحديات يسعى " البرغوث" الى تحقيقها مع نادي برشلونة تزامنًا مع بلوغه سن الـ 30 عاماً من عمره، وتزامنًا مع تمديد عقده المرتقب لما بعد شهر يونيو من عام 2018 ، تضاف إلى هذه التحديات أهداف أخرى، يأتي في مقدمتها استعادة جائزتي "الكرة الذهبية " كأفضل لاعب في العالم و"الحذاء الذهبي" كأفضل هداف في أوروبا، وقيادة منتخب بلاده لبلوغ نهائيات مونديال روسيا 2018 .
 
500 هدف رسمي
 
التحدي الأول لميسي هو بلوغ سقف الـ 500 هدف مع "البارسا " في المباريات الرسمية بمختلف الاستحقاقات المحلية والقارية، وهو الرقم الذي نجح في بلوغه ولكن باحتساب إجمالي الأهداف التي سجلها أيضًا في المباريات غير الرسمية.
 
وسجل ميسي في المباريات الرسمية 476 هدفًا حتى الآن، حيث يعتبر أفضل هداف في تاريخ ناديه، إذ بات على بعد 24 هدفًا فقط لتحقيق هذا الرقم خلال 12 شهراً.
 
100 هدف في أبطال أوروبا
 
التحدي الثاني لميسي هو بلوغه أو تجاوزه رصيد 100 هدف في مباريات دوري أبطال أوروبا، حيث أصبح على بعد 7 أهداف فقط لتحقيق هذا الرقم، بعدما سجل 93 هدفاً منها 10 أهداف خلال المباريات الخمس التي خاضها في دور المجموعات من النسخة الحالية، حيث لا تزال الفرصة مواتية أمامه خلال مباراتين على الأقل، والمقررة ضد نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في الدور الثمن النهائي من البطولة، بينما قد ترتفع فرصته بلعب 7 مباريات في حال نجح مع "البارسا" في بلوغ الدور النهائي.
 
خوض 600 مباراة رسمية
 
التحدي الثالث هو بلوغ أو تجاوز 600 مباراة رسمية مع نادي برشلونة في مختلف البطولات، حيث لعب مع النادي حتى الآن 551 مباراة، حيث يتواجد في المركز الرابع خلف كارليس بويول واندريس انييستا وتشافي هيرنانديز الأكثر حضوراً مع النادي الكتالوني، إذ يطمح ميسي خلال العام الجاري إلى تجاوز رقم بويول الذي لعب لبرشلونة 593 مباراة رسمية.
 
اللقب الخامس لصاحبة الأذنين
 
التحدي الرابع لميسي هو قيادة برشلونة للتتويج باللقب السادس للنادي في مسابقة دوري أبطال أوروبا والخامس له، بعدما ناله حتى الآن أربع مرات أعوام 2006 و 2009 و 2011 و 2015 ، بينما ناله النادي الكتالوني قبل مجيء "البرغوث " لصفوفه مرة واحدة، وكان ذلك في عام 1992.
 
أفضل هداف في أوروبا بنفس القميص
 
يتطلع ميسي ليكون أفضل هداف في "القارة العجوز" باحتساب الأهداف المسجلة لنادٍ واحد، وفي حال نجح الدولي الأرجنتيني في كسب تحديه الأول ببلوغ أو تجاوز سقف الـ 500 هدف، فإنه سيقترب من الأرقام التي سجلها الألماني غيرد مولر بتوقيعه على 525 هدفًا بقميص نادي بايرن ميونيخ الألماني، والتي جعلته الأفضل حتى الآن.
 
هز شباك لاس بالماس
 
رغم أن ميسي هو أفضل هداف في تاريخ الدوري الإسباني ونجح في هز شباك كافة حراس المرمى في إسبانيا وأوروبا، إلا ان شباك نادي لاس بالماس المتواضع قد استعصت عليه، حيث لايزال النادي الوحيد في بطولة "الليغا" الذي لم ينجح ميسي في هز شباكه، إذ يتطلع لذلك خلال مرحلة الإياب من الموسم الحالي أو مرحلة الذهاب من الموسم المقبل 2017-2018.
 
بلوغ 100 هدف ضد أندية أجنبية
 
التحدي الآخر الذي يسعى ميسي لتحقيقه، هو بلوغ أو تجاوز سقف الـ 100 هدف ضد أندية غير إسبانية في مسابقات دوري أبطال أوروبا، والسوبر الأوروبي ومونديال الأندية، حيث سجل ميسي 97 هدفًا حتى الآن ، إذ ستكون اول فرصة له عندما يلاقي ناديه برشلونة منافسه باريس سان جيرمان أواخر شهر فبراير في الدور الثمن النهائي لأبطال أوروبا.
 
أول من يسجل في الليغا
 
التحدي الثامن هو نجاحه التسجيل قبل افتتاح الفريق المنافس لأهداف اللقاء، ومنح التقدم لفريقه برشلونة في الدوري المحلي وحتى الآن تمكن من ذلك في 71 مباراة ويسبقه فقط المهاجم المكسيكي هوغو سانشيز بـ76 مباراة وخلال الموسم الحالي نجح ميسي في منح التقدم لفريقه أربع مرات.
 
بلوغ 400 انتصار مع البارسا
 
التحدي التاسع لميسي هذا العام هو بلوغ 400 انتصار مع ناديه، في المواجهات الرسمية المحلية والقارية معاً، بعدما نجح في تحقيق 3920 انتصارًا حتى الآن من أصل 551 مباراة خاضها بقميصه، أي انه يحتاج لقيادة فريقه لـ 80 انتصارًا خلال مباريات العام الجاري .
 
خوض 500 مباراة أساسياً
 
التحدي العاشر والأخير الذي يرغب ميسي تحقيقه، هو بلوغه الرقم 500 مباراة التي شارك فيها ضمن التشكيلة الأساسية للفريق، إذ خاض ميسي 484 مباراة حتى الآن كلاعب أساسي من أصل 551 مباراة، حيث يحتاج لخوض 16 مباراة فقط أساسياً لتحقيق هذا الرقم.
 
ولم يكن ميسي أساسيًا في بداياته مع برشلونة من عام 2004 وحتى عام 2007 .