قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

خاض نادي برشلونة مباراته ضد ضيفه نادي ليغانيس الأحد المنصرم ضمن مباريات الجولة الثالثة والعشرين من منافسات الدوري الإسباني، بتشكيلة أساسية طغى عليها اللاعبون الأجانب، بعدما أشرك مديره الفني لويس انريكي لاعبًا إسبانيًا واحدًا مقابل إقحامه لـ 10 لاعبين أجانب من جنسيات مختلفة، وذلك للمرة الاولى&في تاريخ النادي منذ موسم 1996-1997، والمتزامن مع تاريخ بداية تطبيق "قانون بوسمان" والذي أفسح المجال أمام إشراك أكبر عدد ممكن من الأجانب بشرط حملهم لجنسية أحد بلدان الاتحاد الأوروبي.

وخاض برشلونة المباراة بلاعب إسباني واحد هو سيرجي روبيرتو، وذلك بحسب ما أوردته صحيفة "الميرور" البريطانية، بينما غاب مواطنوه وزملاؤه الذين اعتادوا اللعب معه بانتظام في التشكيلة الأساسية بداعي الإصابة أو الإيقاف على غرار المدافع جيرارد بيكي، ولاعبي خط الوسط اندريس انييستا وسيرجيو بوسكيتس والظهيرين أليكس فيدال&وجوردي ألبا، بينما بقي المهاجم باكو ألكاسير أسيراً لدكة الاحتياط.
&
وفي المقابل، أشرك انريكي كلاً من الحارس الألماني مارك تير شتيغن والثلاثي الفرنسي صامويل اومتيتي ولوكاس دين وجيريمي ماثيو، والثنائي البرازيلي نيمار دا سيلفا ورافينيا ألكانتارا والأوروغوياني لويس سواريز والأرجنتيني ليونيل ميسي والكرواتي إيفان راكيتيتش والبرتغالي أندريه غوميش.
&
وكان نادي برشلونة حتى وقت قريب هو أكثر أندية "الليغا" اعتمادًا على اللاعبين المحليين الإسبان على مقارنة بغريمه التقليدي العملاق الآخر نادي ريال مدريد، الذي لم يكن لا يحمل من الصفة الإسبانية سوى أسمها فقط.
&
يشار الى أن الفريق الكتالوني كان يعتمد على تشكيلة أساسية أغلب ركائزها من اللاعبين الإسباني بوجود المدافعين جيرارد بكيه وكارليس بويول والحارس فيكتور فالديز ولاعبي خط الوسط أندريس إنييستا وبوسكيتس وتشافي هيرنانديز &وجوردي ألبا، وهو ما جعله الأكثر تموينًا لصفوف المنتخب الإسباني الفائز بلقب كأس أمم أوروبا عامي 2008 و 2012 وكأس العالم 2010 ، بفضل النجوم الإسبان في النادي الكتالوني.