قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

كشف السلوفيني ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا، نجمي نادي برشلونة الإسباني، مهددان بالغياب عن نهائي دوري أبطال أوروبا في حال نجح فريقهما في بلوغ نهائي البطولة، وذلك بسبب المتابعة القضائية للاعبين المتعلقة بالتهرب الضريبي.

ويقام النهائي القاري على ملعب "كارديف" بدولة ويلز، وهو ما يرجح عدم السماح لهما بدخول الأراضي البريطانية بسبب الملاحقة الضريبية للنجمين اللاتينيين.
وأوضح رئيس الاتحاد الأوروبي في تصريحات لصحيفة "النيويورك تايمز" أن الأمور ستزداد تعقيدًا في هذا الموضوع، عندما يصبح "البركسيت" واقعًا، وتخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشكل رسمي"
وأضاف قائلاً :" شعرت بأسف شديد عندما تم منع اللاعب الإيفواري سيرج اورييه من مرافقة بعثة فريقه باريس سان جيرمان إلى إنكلترا لمواجهة نادي أرسنال في شهر نوفمبر المنصرم في دوري أبطال أوروبا لنفس السبب "
واستطرد سيفرين :" ميسي ونيمار من أفضل نجوم كرة القدم حالياً، ولكن تخيلوا أن يخوض فريق برشلونة النهائي بدونهما ؟! ، لهذا السبب فغيابهما يُعد ضربة موجعة لختام المسابقة الأوروبية"، متسائلاً في ذات السياق" كيف يسمح للاعبين الإنكليز باللعب في أي بلد بينما لا يحق للاعبي بلدان أخرى أن يلعبوا في بريطانيا إن كانوا متابعين قضائياً ؟ " .
وعبّر رئيس "الويفا" عن مخاوفه من تكرار هذا السيناريو مع لاعبين آخرين خلال احتضان إنكلترا لعدد من مباريات كأس أمم أوروبا 2020 ، والتي ستقام على عدة بلدان أوروبية منها إنكلترا.
وبغض النظر عن هذه الواقعة، فإن برشلونة يواجه خطر الإقصاء المبكر من بطولة دوري أبطال أوروبا بعدما خسر مباراة ذهاب الدور الثمن النهائي برباعية نظيفة أمام نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، حيث تنتظره مهمة شاقة لخطف ورقة الترشح لدور الربع النهائي، عندما يلتقيان على ملعب "الكامب نو" بمدينة برشلونة في الثامن من شهر مارس المقبل.
وكانت لندن قد رفضت منح اللاعب الإيفواري سيرج اورييه تأشيرة دخول لإنكلترا مع ناديه باريس سان جيرمان في شهر نوفمبر المنصرم لمواجهة أرسنال في دور المجموعات بسبب المتابعة القضائية التي طالت اللاعب العاجي عقب اعتدائه على أحد أفراد الشرطة الفرنسية في شهر مايو من عام 2016 في أحد الملاهي الليلية بالعاصمة باريس.