قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أبدى سيزار لويس مينوتي، مدرب منتخب الأرجنتين وبرشلونة الأسبق، تفهمه لقرار لويس إنريكي، المدير الفني للفريق الكتالوني بالرحيل عن فريق "البارسا" في نهاية الموسم الجاري (2016-2017) موضحاً أن المدرب الإسباني اتخذ هذا القرار بدافع الحصول على الراحة.

وقال مينوتي، في تصريحات لصحيفة "سبورت" الإسبانية: "أتفهم أنريكي كثيراً، فبرشلونة هو النادي الذي يتطلب منك العمل لـ24 ساعة، حتى عندما تكون نائماً، فإنك تخطط للتدريبات والمباريات وإدارة المجموعة".
وأضاف موضحاً :"على الرغم من أن المدرب لا يلعب، إلا أنه يظل في مرمى نيران الانتقادات، وهو دائماً موضع انتقاد عندما لا يفوز الفريق، من الصعب جداً البقاء مدرباً لبرشلونة لفترة طويلة".
وتابع مينوتي قائلاً:"لويس إنريكي فاز بـ8 ألقاب من أصل 10، أنا أفهم حاجته للراحة، مثلما فعل غوارديولا من قبل، إنه يريد قضاء بعض الوقت مع عائلته وأصدقائه، بدلاً من قضاء 24 ساعة مع فريق له تاريخ كبير".
واختتم المدرب الفائز بكأس العالم مع الأرجنتين عام 1978: "كنت مع بيب غوارديولا قبل وبعد الرحيل عن البارسا، لقد قال لي إنه كان يشعر بالإرهاق بعد كل مباراة، الصحافة تطلب منك الفوز دائما، ولكن في كرة القدم حتى وإن فزت بكل شيء، فإن ذلك لن يضعك في مأمن دائم".
وكانت تقارير صحفية إسبانية قد ادعت أنّ لاعبي برشلونة ومجلس إدارة النادي انقلبوا على إنريكي، ما دفعه لإعلان الرحيل.