قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لا يزال انتقال الجناح الأرجنتيني أنخيل دي ماريا من نادي ريال مدريد الإسباني إلى نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي في صيف عام 2014 هي الصفقة الأغلى في تاريخ الدوري الإسباني خلال الألفية الثالثة، رغم مرور ثلاثة مواسم على إبرامها .

ورصدت صحيفة "ماركا" الإسبانية في تقرير لها، الانتدابات الأغلى التي عقدتها أندية الليغا سواء في ما بينها أو مع أندية أجنبية.
وكانت صفقة رحيل دي ماريا عن ريال مدريد الإسباني ، قد بلغت تكلفتها ما يقارب 75 مليون يورو، وهي التي ساهمت في تمويل انتداب "النادي الملكي" لكل من الهداف الكولومبي خاميس روديغيز والحارس الكوستاريكي كايلور نافاس ليكونا ضمن الفريق الذي أحرز لقبين من بطولة دوري أبطال أوروبا ولقبًا يتيمًا في بطولة الدوري الإسباني.
وبالرغم من أن "الليغا " الإسبانية تعج بالأسماء الكبيرة ذات الأسعار المرتفعة خاصة في ناديي برشلونة وريال مدريد، إلا انه يستبعد أن تكون هناك صفقة انتقال محلية أو أجنبية تفوق سعر إنتقال دي ماريا في ظل استبعاد أن يفرط "المرينغي والبلوغرانا" في أحد نجومهما ليتم بيعه بما لا يقل عن الـ 100 مليون يورو سواء الأرجنتيني ليونيل ميسي أو البرازيلي نيمار دا سيلفا من جانب الكتالونيين، او البرتغالي كريستيانو رونالد أو الويلزي غاريث بيل من جانب المدريديين، بعدما رد الغريمان التقليديان على المحاولات الأوروبية بتمديد عقودهم ورفع رواتبهم السنوية وشروطهم الجزائية.
ومما يؤكد ان رقم الأرجنتيني أنخيل دي ماريا ( الذي يلعب حالياً لصالح باريس سان جيرمان الفرنسي ) سيبقى صامداً، ان وصيفه هو البرتغالي لويس فيغو الذي انتقل من برشلونة إلى غريمه ريال مدريد في صيف عام 2000 لقاء 60 مليون يورو، حيث يستحيل أن تكون هناك صفقة انتقال بين الغريمين تتعلق بأحد الأسماء الكبيرة .
وتبقى بقية الصفقات بعيدة عن رقمي دي ماريا وفيغو ، حتى في حال رحل المهاجم الإسباني ألفارو موراتا أو الكولومبي خاميس رودريغيز عن ريال مدريد إلى أحد أندية الدوري الإنكليزي الممتاز، فوضعهما مع العملاق المدريدي لا يعطيهما فرصة لتحقيق عائدات مالية عالية.
ويعتبر نجم نادي فالنسيا السابق الإسباني غازيكا مندييتا ثالث أغلى صفقة إسبانية، بعدما تخلى عنه "الخفافيش" لصالح نادي لاتسيو مقابل 48 مليون يورو في عهد الرئيس سيرجيو كرانيوتي، الذي جعل من النادي الإيطالي الوجهة المفضلة لألمع الأسماء.
وباستثناء انتقال الأرجنتيني أنخيل دي ماريا الذي بلغت قيمته 75 مليون يورو، فإن بقية النجوم الذين غادروا "الليغا" في الألفية الثالثة لم تصل أسعارهم إلى مستويات قياسية، حيث غادر غازيكا مندييتا عن نادي فالنسيا بإتجاه لاتسيو لقاء 48 مليون يورو في عام 2001 ، بينما رحل المايسترو الألماني مسعود أوزيل عن ريال مدريد نحو أرسنال الإنكليزي مقابل 50 مليون يورو في عام 2013.
وبدوره، تخلى نادي أتلتيكو مدريد الإسباني عن كافة نجومه الذين تألقوا معه في السنوات العشر الأخيرة تباعًا دون أن تصل أي صفقة من صفقاته إلى حاجز الـ 45 مليون يورو ، فالمهاجم الأرجنتيني سيرجيو اغويرو انتقل إلى نادي مانشستر سيتي الإنكليزي مقابل 36 مليون يورو ، كما رحل عنه المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو إلى نادي موناكو الفرنسي لقاء 43 مليون يورو ، فيما غادره الكولومبي جاكسون مارتينيز إلى الصين نظير 42 مليون يورو ، وأخيراً تركه المهاجم الإسباني دييغو كوستا باتجاه تشيلسي الإنكليزي مقابل 38 مليون يورو .
أما نادي برشلونة (باستثناء لويس فيغو)، فإن أغلى صفقاته التي باعها لأحد الأندية، تمثلت بإنتقال لاعب الوسط الإسباني سيسك فابريغاس لصالح نادي تشيلسي الإنكليزي مقابل 33 مليون يورو والمهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز إلى نادي أرسنال الإنكليزي مقابل 42 مليون يورو.
وتعتبر الصحيفة أن أسعار البيع لدى أندية الدوري الإسباني قد تصاعدت كثيراً في ظل الطلب المتزايد على لاعبي "الليغا" من قبل أندية بقية الدوريات الكبرى في "القارة العجوز" ليس فقط منذ الألفية الثالثة، ولكن منذ صدور قانون "بوسمان" الذي فتح أبواب الملاعب الأوروبية على مصراعيها.
وكان بإمكان صفقات البيع في إسبانيا محليًا أو قاريًا أن تشهد أرقاماً أخرى لولا الأزمة المالية التي تعيشها اغلب أندية "الليغا"، والتي جعلت الغريمين برشلونة وريال مدريد وأندية أوروبا الكبرى تدخل سوق الانتقالات بالأسعار التي يحددها المشتري وليس البائع.
شاهد الإحصائية: