قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أكدت وسائل الإعلام تعثر المفاوضات بين إدارة نادي ريال مدريد الإسباني والإيطالي أنطونيو كونتي، المدرب السابق لمنتخب بلاده وناديي يوفنتوس وتشلسي الإنكليزي.

وأعلن نادي ريال مدريد الإثنين إقالة مدربه جولن لوبيتيغي غداة الخسارة المذلة في الكلاسيكو الإسباني أمام غريمه التقليدي برشلونة 1-5، وتعيين مدرب فريقه الرديف الأرجنتيني سانتياغو سولاري مكانه مؤقتا بانتظار التعاقد مع مدرب جديد.

الا أن الصحافة المحلية أشارت الإثنين الى أن المفاوضات بين الطرفين تعثرت، وطرحت أسماء بدلاء آخرين محتملين، مثل الإسباني روبرتو مارتينيز مدرب المنتخب البلجيكي، أو اللاعب السابق لريال غوتي.

وكشفت صحيفة "دايلي ميرور" الإنكليزية عن الأسباب التي أدت إلى تعثر المفاوضات بين النادي الملكي والمدرب الإيطالي أنطونيو كونتي، ما دفع الميرينغي لتعليق مسألة تعيينه كمدرب للفريق الأبيض.

وبحسب الصحيفة فإن كونتي طلب من إدارة الريال التعاقد مع صفقتين جديدتين (مدافع، ومهاجم) من أجل الموافقة على تدريب الفريق.

وأشارت الصحيفة إلى أن كونتي يرغب في التعاقد مع مدافع جديد كي يلعب بطريقته المفضلة 3/5/2 التي حقق بها نجاحات كبيرة مع يوفنتوس الإيطالي، وتشيلسي الإنكليزي، وطلب مهاجمًا جديدًا نظرًا للمستوى السيئ الذي يقدمه مهاجمو المرينغي حاليًا.

من جهتها ذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية أن إدارة النادي الملكي اضطرت لتعيين سولاري، بسبب مطالب كونتي التي من المستحيل تحقيقها في الوقت الحالي.

ويمنح هذا الخيار الوقت اللازم لريال مدريد للتعاقد مع مدرب بارز قد يكون كونتي الذي لا يشرف عن أي فريق منذ رحيله عن تشلسي الصيف الماضي، أو الإسباني روبرتو مارتينيز مدرب المنتخب البلجيكي الذي اوردت الصحف الإسبانية اسمه.

وبعد قيادة ناجحة ليوفنتوس (3 ألقاب في الدوري 2012-2014) والمنتخب الإيطالي (ربع نهائي كأس اوروبا-2016)، قاد كونتي أيضا تشلسي إلى لقبه السادس في الدوري الإنكليزي (2017) والثامن في مسابقة كأس الاتحاد (2018). لكن النادي اللندني تخلى فجأة عن خدماته هذا الصيف، بسبب النتائج السيئة وتباينات مع لاعبين بارزين ومسؤولين في النادي.