قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وقع اختيار مجلة "فور فور تو" البريطانية على الإسباني بيب غوارديولا مدرب نادي مانشستر سيتي الإنكليزي ليكون افضل مدرب في العالم عن عام 2018 في قائمة ضمت أفضل 50 مدرباً في العالم .

وجاء حصول غوارديولا على المركز الأول ، بعدما قاد مانشستر سيتي للفوز بلقب الدوري الإنكليزي عن جدارة واستحقاق ، وفرض سيطرته شبه المطلقة على منافساتها من بدايتها و حتى نهايتها، ونجاحه في حسم مصير اللقب قبل جولات عن خط النهاية مسجلاً أرقاماً تاريخية جديدة في البطولة.

وحل ثانياً الفرنسي زين الدين زيدان المدرب السابق لنادي ريال مدريد الإسباني ، وذلك بعد قيادته للفريق المدريدي لإحراز لقب دوري أبطال أوروبا عقب تفوقه على ليفربول الإنكليزي في المباراة النهائية بنتيجة ثلاثة أهداف لهدف ، حيث يُعد هذا اللقب القاري هو الثالث على التوالي في إنجاز تاريخي غير مسبوق للمدرب الفرنسي والنادي الإسباني.

اما المركز الثالث فقد تواجد فيه الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرب نادي أتلتيكو مدريد الإسباني الذي بصم على عام جيد ، حيث قاد الفريق للتتويج بلقب الدوري الأوروبي على حساب نادي اولمبيك مرسيليا الفرنسي ، كما قاد الفريق لإحراز لقب السوبر الأوروبي على حساب مواطنه ريال مدريد.

وجاء رابعاً الإيطالي ماسيميليانو أليغري مدرب نادي يوفنتوس الإيطالي ، بعد قيادته الفريق للفوز بلقب الدوري والكأس المحليين في الموسم الماضي ، كما نجح في صناعة الحدث هذا الموسم مع مهاجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو ، بعدما تمكن من مساعدة المهاجم البرتغالي في ترك بصمته على أداء الفريق بشكل لافت .

وحل خامساً الألماني يورغن كلوب مدرب نادي ليفربول الإنكليزي ، الذي قاد الفريق لاحتلال المركز الثاني في بطولة دوري أبطال أوروبا ، إضافة إلى النتائج الإيجابية التي حققها في الدوري المحلي هذا الموسم، حيث لم يخسر أي مباراة حتى الآن رغم مرور عشر جولات من عمر البطولة .

وفي المركز السادس حل الفرنسي ديدييه ديشان مدرب المنتخب الفرنسي ، وهو مركز يعتبر متأخراً مقارنة بالإنجاز الكبير الذي حققه ، بعد قيادته لمنتخب بلاده للفوز بلقب كأس العالم التي جرت في روسيا الصيف الماضي ، اثر تفوقه على منتخب كرواتيا في المباراة النهائية بنتيجة أربعة اهداف مقابل هدفين ، فيما حل الكرواتي زلاتكو داليتش في المركز الواحد والعشرين رغم انه قاد بلاده للوصافة في كأس العالم.

وحل سابعاً الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو مدرب نادي توتنهام هوتسبير الإنكليزي بفضل النتائج الجيدة التي حققها مع النادي اللندني ، والتي ساهمت بجعل الفريق يتواجد ضمن المراكز الأربعة الأولى في بطولة الدوري الإنكليزي.

وجاء ثامناً الإيطالي ماوريسيو ساري المدرب السابق لنادي نابولي الإيطالي والمدرب الحالي لنادي تشيلسي الإنكليزي، بعدما سجل مع النادي الجنوبي نتائج متميزة الموسم الماضي قادته لتحقيق المركز الثاني في بطولة الدوري الإيطالي ، فيما حقق مع "الأزرق اللندني" هذا الموسم نتائج مميزة مقرونة بأداء فني عالٍ ، حيث لم يخسر حتى الآن أي مباراة سواء في بطولة الدوري الإنكليزي أو بطولة الدوري الاوروبي (اليوروبا ليغ) .

وتواجد في المركز التاسع الألماني يوليان ناجلزمان بفضل النتائج الإيجابية التي حققها مع نادي هوفنهايم في بطولة الدوري الألماني ، وقيادته الفريق للتأهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا ليغدو اصغر مدرب يشارك في البطولة القارية الشهيرة .

وحل عاشراً الإسباني ارنيستو فالفيردي مدرب نادي برشلونة الإسباني ، الذي قاد الفريق للفوز بثلاثة ألقاب في عام 2018 ، حيث نال ثنائية الدوري والكأس المحليتين ثم لقب كأس السوبر المحلي، فضلا عن تحقيقه إنطلاقة قوية في الموسم الجاري جعلته يتصدر سلم الترتيب محلياً و قارياً.

مورينيو و وتوخيل يتراجعان

وتخلف العديد من المدربين الكبار في ترتيب القائمة الخمسين الأفضل لهذا العام على غرار البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي بحلوله في المرتبة الخامسة والعشرين ، والألماني توماس توخيل مدرب نادي باريس سان جيرمان الفرنسي الذي حل في المركز العشرين ، أما تيتي مدرب منتخب البرازيل فقد حل في المركز الحادي عشر بعدما عجز عن تقديم عروض جيدة في مونديال روسيا، مما تسبب في إقصاء أبناء السامبا من دور الثمانية .

اما المدرب الإسباني أوناي إيمري الذي فشل مع نادي باريس سان جيرمان ويقود أرسنال الإنكليزي للتألق في منافسات الدوري المحلي والأوروبي ، فقد تواجد في المركز الواحد والثلاثين ، بينما تواجد الكرواتي نيكو كوفاتش مدرب نادي بايرن ميونيخ الألماني الجديد في المركز التاسع والعشرين.

اسماء كبيرة غابت عن القائمة

غاب عن القائمة العديد من الاسماء التي سجل أصحابها نتائج متواضعة مع أنديتهم أو منتخبات بلادهم على غرار الألماني يواكيم لوف مدرب منتخب ألمانيا الذي سجل اضعف حصيلة في تاريخه خاصة بعد خروج "المانشافات" المبكر من بطولة كأس العالم ، بالإضافة إلى الإسباني جولين لوبيتيغي الذي تمت إقالته من تدريب منتخب بلاده قبل إنطلاق مونديال روسيا ، ثم إقالته قبل ايام من رئاسة الجهاز الفني بنادي ريال مدريد الإسباني.

ويبقى الغائب الأكبر عن قائمة أفضل 50 مدرباً، هو الإسباني روبيرتو مارتنيز مدرب منتخب بلجيكا الذي قاد "الشياطين الحمر" للوصول إلى المربع الذهبي في كأس العالم ، و احتلاله المركز الثالث في البطولة في وقت تواجد ضمن القائمة الإنكليزي غاريث ساوثغيت مدرب منتخب بلاده رغم انه حقق نفس النتائج.