: آخر تحديث
يمتلك مشروعاً يستهدف السيطرة على الملاعب المحلية والقارية

مانشستر سيتي .. النادي الوحيد من الستة الكبار ليس معروضاً للبيع

كشفت تقارير إعلامية بأن نادي مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنكليزي هو النادي الوحيد من الأندية الستة الكبار ليس معروضاً للبيع ، في الوقت الذي حدد فيه بقية ملاك الأندية الكبيرة قيمة أنديتهم لمن يرغب في التقدم بشرائها.

وتضم دائرة الأندية الستة الكبار كلا من مانشستر سيتي الذي يملكه الملياردير الإماراتي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان ، ومانشستر يونايتد الذي تعود ملكيته لعائلة جلايزر الأميركية، ونادي ليفربول الذي يمتلكه الملياردير الأميركي جون هنري ، ونادي تشيلسي الذي يستحوذ عليه الروسي رومان ابراموفيتش ، ونادي توتنهام الذي تعود ملكيته لجو لويس ، وأخيراً نادي أرسنال الذي استحوذ عليه الملياردير الأميركي ستان كرونكي.

وتمتلك الأندية الستة قاعدة جماهيرية واسعة محلياً وخارجياً، مما عزز من مواردها وجعلها مستهدفة من قبل ملاك يسعون لشرائها بعدما ظلت تنافس بإنتظام على لقب الدوري الإنكليزي منذ إنطلاقته في عام 1992.

وتكشف التقارير انه باستثناء مانشستر سيتي، فإن بقية الأندية الخمسة تلقت عروضا مغرية  للتخلي عن ملكيتها رغم نفيهم مراراً و تكراراً لفكرة بيع النادي، وأن هذا الرفض ليس إلا تعبيراً من أجل تلقي عروض أكبر.

واكدت صحيفة "ذا صن" البريطانية بأن الملاك الخمسة قد حددوا قيمة تنازلهم عن أنديتهم لصالح ملاك جدد ، فمالك تشيلسي حدد سعر بيع النادي مقابل ثلاثة مليارات جنيه استرليني بعدما رفض عرضاً يقدر بملياري جنيه إسترليني من قبل ملياردير أميركي ، كما تم رفض عرض آخر من الثري الإنكليزي جيم راتكليف بعدما اظهر مالكه الروسي ابراموفيتش امتعاضه من الحكومة البريطانية بسبب رفضها منحه تأشيرة الدخول بسبب الأزمة الدبلوماسية التي اندلعت نتيجة تسمم الجاسوس الروسي سيرغي سكريبال وابنته.

اما نادي مانشستر يونايتد العائد لعائلة غلايزر الأميركية منذ عام 2005 ، فقد تلقت عرضاً من منطقة الشرق الأوسط ، يرجح أن يكون عربياً ، وتم تحديد سعر بيع النادي بأربعة مليارات جنيه استرليني .

بينما حدد سعر نادي توتنهام هوتسبير بثلاثة مليارات جنيه إسترليني بعدما نجح في الانضمام لدائرة الستة الكبار بفضل نتائجه الجيدة في الدوري المحلي ، رغم فشله في إحراز اللقب ، اما ناديا أرسنال و ليفربول فقد تم تحديد سعرهما 2.5 مليار جنيه استرليني.

ويعتبر مانشستر سيتي الوحيد الذي لا يرغب مالكه في مناقشة التخلي عن النادي بعد عشرة اعوام من شرائه، وذلك لأن لديه مشروعا رياضيا يستهدف السيطرة على الملاعب المحلية عبر الفوز بلقب الدوري الإنكليزي ثم تمديدها للملاعب الأوروبية من خلال التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا ، و لتحقيق ذلك وضع مالك النادي إستراتيجية منذ عام 2008 تقوم على التعاقد مع ألمع الاسماء من لاعبين و مدربين وإداريين ليساهموا في إنجاح الإستراتيجية وتسريع بلوغ الأهداف المنشودة على المدى القصير.

وقد ظهرت أولى ثمار هذا المشروع بحصد النادي للقب الدوري الإنكليزي ثلاث مرات في اعوام 2012 و 2014 و 2018 فضلا عن تحسن نتائج الفريق في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

شاهد الإحصائية


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. عقم ثلاثي هجوم ليفربول يؤرق كلوب قبل موقعة مانشستر يونايتد
  2. انشيلوتي يواصل انتكاساته في أبطال أوروبا منذ رحيله عن ريال مدريد
  3. فوز باهت لريال مدريد ومانشستر سيتي يعتلي القمة مؤقتا
  4. العين يوجع الترجي بثلاثية ويلاقي ريفربلايت في نصف النهائي
  5. البرتغالي دا كوستا يتوج بطلاً لسباق
  6. ولي العهد السعودي يحضر الجولة الكبرى لسباقات فورمولا إي
  7. فعاليات منوعة بمهرجان فورمولا إي الدرعية في يومه الثاني
  8. محمد صلاح يحتفظ بجائزة
  9. صلاح يتقدم لائحة من 10 مرشحين لجائزة أفضل لاعب أفريقي
  10. إنفانتينو يكشف : الغالبية تؤيد رفع عدد المنتخبات الى 48 في مونديال 2022
  11. مصدر حكومي لـ
  12. الفورمولا إي تنطلق اليوم في الرياض
  13. ليون آخر المتأهلين إلى ثمن النهائي في أمسية سقوط الكبار
  14. هدف ديمبيلي الرائع يحوله من مكروه إلى بطل
في رياضة