: آخر تحديث
سامباولي رضخ لضغوطات الإعلام و الجماهير بإحداث تغييرات فنية

تغييرات مرتقبة على تشكيلة الأرجنتين في لقائها الحاسم أمام نيجيريا

كشفت تقارير أرجنتينية عن قيام المدرب الوطني خورخي سامباولي بمراجعة حساباته و خياراته التكتيكية واعتزامه تغيير التشكيلة الأساسية التي ستخوض اللقاء المصيري المرتقب ضد نيجيريا في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات بمونديال روسيا 2018 ، والتي تفرض على أبناء "التانغو" كسب نقاطها الثلاث وبفارق تهديفي جيد لضمان تأهلهم لدور الستة عشر .

وكان تعادل الأرجنتين أمام آيسلندا بهدف لمثله ثم الخسارة أمام كرواتيا بثلاثية نظيفة ، قد أجبرت سامباولي على الرضوخ لضغوطات الإعلام و الجماهير للقيام بهذه التغييرات والاستفادة من دكة الاحتياط التي تضم عناصر متميزة لم تتح لها الفرصة الكاملة لإبراز قدراتها خلال الجولتين الأولى والثانية، مقابل إبعاد عناصر أخرى لم تقدم الإضافة الفنية اللازمة.
 
وبحسب صحيفة "أوليه" الأرجنتينية فإن تغيير سامباولي للتشكيلة الأساسية قد جاء بسبب إحداثه تغييراً على خطته التكتيكية بالعودة إلى الأسلوب التقليدي وفق خطة (4-4-2) لتعزيز وسط الملعب الذي عجز عن تخفيف الضغط الهجومي أمام كرواتيا.
 
وسيكون الحارس ويلي كاباييرو الضحية الأولى لهذه التغييرات بعد الخطأ الفادح الذي ارتكبه ضد الكروات و سماحه لهم بإفتتاح التسجيل بهدف حطم معنويات الأرجنتينيين ، حيث سيعتمد سامباولي على فرانكو أرماني لحارس مرمى أبناء "التانقو" .
 
و في خط الدفاع سيحتفظ المدرب بنفس العناصر التي لعبت المباراة الثانية أمام كرواتيا ، مع تكليف ادواردو سالفيو باللعب في مركز الظهير الأيمن ، بينما سيلعب نيكولاس تاجليافيكو في الجانب الأيسر على أن يلعب نيكولاس أوتامندي وغابريل ميركادو في قلبي الدفاع.
 
أما خط الوسط فسيشهد مشاركة الثنائي انخيل دي ماريا و إيفر بانيغا إلى جانب خافيير ماسكيرانو و إينزو بيريز ، ليحلا محل ماركوس أكونياو ماكسيميليانو ميزا.
 
كما اضطر سامباولي إلى التضحية بالمهاجم سيرجيو اغويرو و تعويضه بغونزالو هيغوايين ليلعب بجانب ميسي في الهجوم الأرجنتيني بعدما كشفت مباراتي آيسلندا و كرواتيا ضعف الكيمياء بين هداف برشلونة وهداف مانشستر سيتي.
 
هذا وأكدت تسريبات عديدة  ، بأن معسكر المنتخب الأرجنتيني في روسيا ، قد عرف أجواء متوترة و حالة انقسام بين اللاعبين حيال مصير المدرب سامباولي ، إلا أن الاتحاد الأرجنتيني استغل فرصة الاحتفال بعيد ميلاد هداف المنتخب ونجمه ليونيل ميسي (31 عاماً) لإعادة الأمور إلى مجراها الطبيعي و الوقوف خلف المنتخب صفًّا واحدًا لتجاوز عقبة نيجيريا و تفادي الإقصاء المبكر من كأس العالم.
 
وكانت وسائل الإعلام الأرجنتينية قد اشارت بان عدد من اللاعبين الدوليين يتقدمهم المخضرم ماسكيرانو ، كان لهم تأثير قوي في تحديد التشكيلة النهائية لخوض مباراة الفرصة الأخيرة أمام المنتخب الأرجنتيني واستغلال الضغط المفروض على سامباولي لتقليص صلاحياته .


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1.  بداية قوية لريال وبايرن ويوفنتوس وسقوط لسيتي وطرد رونالدو
  2. بطاقة حمراء ودموع في عودة رونالدو الكبيرة إلى إسبانيا
  3. قلق في ليفربول بسبب آثار إصابة محمد صلاح
  4.  رئيس برشلونة: رحيل رونالدو ونيمار أضر بقيمة الدوري الإسباني
  5.  ثلاثية لميسي وفيرمينو يمنح ليفربول فوزا مثيرا على سان جرمان
  6. إنفانتينو ينتقد قرار نقل بعض مباريات الدوري الإسباني إلى أمريكا
  7. في دوري أبطال أوروبا : محمد صلاح الاسرع والسيتي الأكثر إستحواذاً
  8. نقاط قوة وضعف متباينة بين الأندية المرشحة لإحراز دوري أبطال أوروبا
  9. أزمة دفاع تهدد بداية أتلتيكو مدريد في بطولتي الدوري المحلي والقاري
  10. مصلحة الضرائب الاسبانية تسحب اتهامها لخاميس رودريغيز
  11. رئيس يوفنتوس: تعاقدنا مع رونالدو لنصبح الأفضل في العالم
  12. برشلونة يحقق الـ
  13. كاتب سيرة رونالدو: الحب سبب رحيله عن ريال.. وهذا ما يميزه عن ميسي
  14. ساري رابع مدرب يدشن تجربته في الدوري الإنكليزي بـ 5 انتصارات متتالية
  15. ميسي ضمن اهداف بيكهام لتعزيز صفوف إنتر ميامي الأميركي
  16. سيارة إسعاف تستنجد باللاعبين في البرازيل
في رياضة