قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

خاض منتخب الاوروغواي لكرة القدم الثلاثاء تمارينه التحضيرية للقاء الدور ربع النهائي من كأس العالم 2018 ضد فرنسا الجمعة، في ظل غياب متواصل لهدافه إدينسون كافاني الذي أصيب في ثمن النهائي.

وكان الهداف التاريخي لنادي باريس سان جرمان الفرنسي وأفضل هدافي منتخب بلاده في المونديال الروسي مع ثلاثة أهداف، قد خرج مصابا في ربلة الساق اليسرى في الشوط الثاني للمباراة ضد البرتغال في الدور ثمن النهائي السبت، بعد تسجيله هدفي بلاده (2-1).

وصباح الثلاثاء، شارك كل لاعبي المنتخب في التمارين في مدينة نيجني نوفغورود الروسية، باستثناء "الماتادور" كافاني البالغ من العمر 31 عاما بحسب ما ظهر في ربع الساعة المفتوح أمام وسائل الاعلام.

وكان اتحاد الأوروغواي لكرة القدم قد أكد الاثنين ان الفحوص التي خضع لها المهاجم أظهرت عدم وجود تمزق في ربلة الساق. وفي حين يعزز هذا التشخيص احتمال مشاركته في مباراة الجمعة، لم يؤكد الاتحاد ذلك بعد.

وأفاد بيان الاتحاد الاثنين ان "اللاعب إدينسون كافاني خضع لفحص بالأشعة أكد وجود تورم (في ربلة الساق) لكن دون وجود تمزق عضلي"، مشيرا الى انه سيخضع لتقييم يومي وصولا الى مباراة الدور ربع النهائي.

وأعرب زميل كافاني في خط الهجوم لويس سواريز بعد مباراة البرتغال عن أمل "كل اللاعبين" في المنتخب "بأن يتعافى بأسرع وقت ممكن لانني اعتقد ان +إدي+ أظهر منذ وقت طويل الى أي درجة هو مهم بالنسبة للتشكيلة".

ويعد كافاني من أبرز المهاجمين في العالم، ويشكل ثنائيا قاتلا في هجوم الأوروغواي الى جانب سواريز. وفي المونديال الروسي، سجل كافاني ثلاثة أهداف وسواريز هدفين، من أصل الاهداف السبعة للأوروغواي.