قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اصبح نادي مانشستر سيتي بقيادة المدرب الإسباني بيب غوارديولا مجبراً على تحقيق الانتصار في جميع مبارياته القادمة إذا ما أراد الحفاظ على آماله في الاحتفاظ بلقب الدوري الإنكليزي وتدارك الهزائم الثلاث التي تكبدها امام تشيلسي و كريستال بالاس وليستر سيتي في الجولات الأخيرة.

وبعدما فقد صدارة الترتيب ، فانه يتعين على مانشستر سيتي تحقيق الفوز على ليفربول المتصدر وإلحاق الخسارة الأولى بـ "الريدز" ، عندما يقابله اليوم الخميس في قمة مباريات الجولة الثانية والعشرين على ملعب الاتحاد ، إذ ان الانتصار من شأنه ان يعيد الأمل لكتيبة المدرب بيب غوارديولا ، ويقلص الفارق إلى اربع نقاط بدلا من سبع نقاط، أما الخسارة من شأنها ان تؤثر سلباً على إيقاع كتيبة المدرب الألماني يورغن كلوب في قادم الجولات.

و رغم ان مانشستر سيتي سيستفيد من عاملي الأرض و الجمهور ، إلا ان مهمة الإطاحة بليفربول تبدو صعبة ، مما جعل غوارديولا المتمرس على الاختبارات القوية يضع خطة تقوم على ست نقاط تهدف الاعتماد على نقاط ضعف "الليفر" و نقاط قوة "السيتي" ، وذلك بحسب ما كشفته صحيفة "ذا صن" البريطانية.

النقطة الأولى: الضغط على الحارس أليسون

تقوم على استغلال احتفاظ حارس ليفربول البرازيلي أليسون بيكر بالكرة وخروجه من منطقة الجزاء ، حيث طالب غوارديولا مهاجميه بضرورة الضغط على الحارس بسرعة لدفعه إلى الارتباك ، وإرتكاب الأخطاء .

النقطة الثانية : دور إضافي لإيديرسون 

تقوم على أداء حارس الفريق البرازيلي إيديرسون الذي يطالبه غوارديولا بضرورة تشتيت الكرة من منطقته أولاً بأول نحو زملائه المهاجمين ، حيث يرى الفني الإسباني ان هذه الطريقة ستحرم مهاجمي ليفربول من الكرة ، وبالمقابل فإنه سيشكل ضغطاً متواصلا على مدافعي الخصم و يجعلهم يفتقدون التركيز مع شدة الضغط عليهم.


النقطة الثالثة : مصيدة التسلل

تحتاج إلى أداء قوي من قبل مدافعي مانشستر سيتي أمام الهجوم الكاسح لليفربول، حيث طالب غوارديولا من خط دفاعه اقصى درجة من التنسيق عند تطبيق مصيدة التسلل ، بعدما وقف على نجاح مهاجمي "الريدز" في تفادي هذه المصيدة في عدة مباريات ، كما طالب حارسه إيديرسون بضرورة التدخل السريع في الكرات الهوائية.

كما حذر غوارديولا مدافعيه من المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو ، الذي يعتبره اخطر مهاجمي ليفربول ، مطالباً بسرعة استخلاص الكرة من بين اقدامه و الضغط عليه لتفادي تهديداته.

النقطة الرابعة : إشراك دي بروين

تقوم على تعديل الخيارات التكتيكية بإجراء تغيير على التشكيلة الاساسية للفريق على ضوء الأداء المتواضع الذي قدمه الثنائي رياض محرز وليروي ساني خلال المباريات الأخيرة وتقديمهما العديد من التمريرات الخاطئة ، مما فرض على غوارديولا  الاستعانة بلاعب الوسط البلجيكي كيفين دي بروين العائد لتوه من الإصابة ، مع وضع الجزائري أو الألماني على مقاعد الاحتياط.

النقطة الخامسة : الزج بدانييلو 

تقوم على إشراك دانييلو كظهير ايسر ليحل محل الفرنسي بنجامين ماندي المصاب وفابيان ديلف المعاقب ، ورغم ان المدافع البرازيلي  يجيد اللعب بيمناه إلا انه يعتبر افضل ورقة رابحة ضمن عناصر الفريق للعب على الجهة اليسرى ودعم دفاعات فريقه بفضل سرعته التي تمكنه من العودة لكسر الهجمات المرتدة السريعة لليفربول.

النقطة السادسة : التقدم و عدم التراجع 

تهدف إلى التأكيد على لاعبي مانشستر سيتي بضرورة مواصلة الضغط على ليفربول في حال نجحوا في التقدم في النتيجة ، حيث طالبهم غوارديولا بضرورة مضاعفة النتيجة ، وعدم التراجع الى الخلف  للحفاظ على النتيجة او التفكير باللعب الاستعراضي ، لأنه يعرف شخصية المدرب الالماني يورغن كلوب جيداً في استغلال حالة التراجع للعودة في النتيجة بالنظر إلى الاسلحة التكتيكية القوية التي يمتلكها ضمن صفوفه.