قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يراهن القائمون على نادي ريال مدريد الإسباني تحقيق العلامة الكاملة في الجولات العشر المتبقية من عمر الدوري الإسباني للموسم الجاري (2018-2019) بهدف تعزيز فرصة الفريق في إنهاء البطولة وصيفاً، بعدما اقترب غريمه برشلونة من حسمها لإمتلاكه فارق العشر نقاط عن أقرب ملاحقيه.

ويحتل ريال مدريد المركز الثالث في سلم الترتيب، متخلفاً بنقطتين عن جاره اتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني.

هذا ويحتاج ريال مدريد إلى تحقيق العلامة الكاملة بتسجيله 10 انتصارات، وجمع 30 نقطة لرفع رصيده النهائي إلى 84 نقطة مع ترقبه لتعثر جاره أتلتيكو مدريد من أجل خطف المركز الثاني، وذلك بعد الأزمة التي عاشها هذا الموسم وساهمت في الإطاحة بالمدربين الإسباني جولين لوبيتيغي و الأرجنتيني سانتياغو سولاري مما جعل الفريق يودع مسابقة دوري أبطال أوروبا التي نال لقبها المواسم الثلاثة الماضية، وهو ما دفع بإدارة النادي لإعادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

وبحسب ما اوردته صحيفة "ماركا" الإسبانية فإن ريال مدريد مع زيدان يُعد الفريق الوحيد الذي نجح بتحقيق العلامة الكاملة في الجولات العشر الأخيرة ببطولة الدوري الإسباني منذ تأسيسه عام 1928، وكان موسم (2015-2016) شاهداً على ذلك ، عندما تولي المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مهام الإشراف الفني على الفريق المدريدي في اول مواسمه التدريبية .

ورغم فشل ريال مدريد في تحقيق لقب الدوري الإسباني في موسم (2015-2016) إلا انه شكل ضغطاً رهيباً على برشلونة في الأمتار الأخيرة من عمر البطولة، حيث نجح الكتالونيون في إحراز اللقب بفارق نقطة واحدة فقط عن المدريديين.

ويسجل لريال مدريد بأنه الفريق الوحيد الذي حقق إنجاز الـ 10 انتصارات في الجولات الأخيرة ، بينما اكتفى برشلونة بتحقيق 9 انتصارات وتعادل وحيد ، وهي الحصيلة التي تكررت في موسمي (1959-1960) و (2009-2010).

هذا ويتضمن جدول مباريات ريال مدريد في الجولات العشر المتبقية، مواجهات متباينة امام منافسين من مختلف المستويات الفنية حيث يلاقي أندية هويسكا و فالنسيا وآيبار و ليغانيس وأتلتيك بيلباو و خيتافي و رايو فاليكانو وفياريال و ريال سوسيداد وأخيراً ريال بيتيس.

وكان زيدان قد نجح في قيادة الفريق خلال الجولات العشر الأخيرة من موسم (2015-2016) في الفوز على أندية لاس بالماس و إشبيلية وآيبار و خيتافي و رايو فاليكانو و ريال سوسيداد و فالنسيا وأخيراً ديبورتيفو لاكورونيا ، فيما كان أهم انتصاراته في هذه السلسلة عندما تغلب على برشلونة في "الكامب نو" ضمن الجولة الواحدة والثلاثين من عمر البطولة.

ويتطلع زيدان إلى تكرار إنجاز موسمه الأول من أجل تحقيق هدفين رئيسيين، أولهما معنوياً بإعادة الثقة للفريق بعد سلسلة من النتائج السلبية كان أبرزها سقوطه ثلاث مرات في "الكلاسيكو" ثم خسارته المؤلمة على ملعبه أمام اياكس امستردام الهولندي في دوري ابطال أوروبا ، أما ثانيهما فهو فنياً من خلال مثابرته على المنافسة على لقب الدوري الإسباني ، لأن برشلونة لم يحسم اللقب من الناحية الحسابية، فالكتالونيون تنتظرهم مباريات قوية قد تجعلهم يهدرون نقاطاً ثمينة خاصة وأنهم يركزون جهودهم على المواجهات القارية.