قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أكدت تقارير إعلامية بأن نادي أياكس امستردام الهولندي سيستفيد كثيراً من تألقه في مسابقة دوري أبطال أوروبا بعدما بلغ الدور نصف النهائي رافعاً من حظوظه في التأهل للنهائي وإحراز اللقب القاري .

وكان أياكس قد نجح في تجاوز عقبة يوفنتوس الإيطالي، وباتت أمامه فرصة كبيرة لبلوغ النهائي لأنه سيواجه توتنهام هوتسبير الإنكليزي الأقل خبرة من برشلونة الإسباني وليفربول الإنكليزي.

هذا وستعرف خزينة اياكس إنتعاشاً كبيراً بسبب النتائج الإيجابية التي حققها الفريق في المسابقة القارية ، حيث سترتفع حصته من عائدات البطولة بما لا يقل عن 50 مليون يورو ، و قد تصل إلى 100 مليون يورو في حال إحرازه اللقب القاري.

كما سيجني النادي ملايين أخرى بنهاية الموسم الجاري من الصفقات التي سيبرمها مع أندية أوروبية أخرى نظير بيع نجومه الذين تألقوا معه في المسابقة القارية، والذين قد تصل قيمتهم الإجمالية إلى 300 مليون يورو.

وكانت إدارة أياكس قد اتفقت رسمياً مع إدارة برشلونة الإسباني على انتقال لاعب الوسط فرينكي دي يونج بنهاية الموسم مقابل 80 مليون يورو ، وقد يلتحق به زميله المدافع الهولندي ماتيس دي ليخت مقابل 70 مليون يورو في ظل التقارير التي تؤكد إتفاق الناديين على كافة التفاصيل .

وبدوره البرازيلي دافيد نيراس بات قريباً من الانتقال للعب في الدوري الصيني مقابل 40 مليون يورو ، كما أن المغربي حكيم زياش مرشح هو الآخر لتعزيز خزينة ناديه بما لا يقل عن 40 مليون يورو بعدما وصلته عروض للعب لأقوى الأندية الأوروبية وعلى رأسها بايرن ميونيخ الألماني و أرسنال الإنكليزي مثله مثل زميله الهولندي دوني  فان دو بيك.

الحارس الكاميروني أندريه أونانا والمدافع الأرجنتيني نيكولاس تاجليافيكو مرشحان أيضاً لترك النادي الهولندي هذا الصيف بعدما وصلتهما عروض مغرية، حيث لا يقل سعر كل منهما عن 20 مليون يورو.

ورغم ان إدارة أياكس تعلم جيداً ان تخليها عن ألمع وأبرز اللاعبين سوف يضر بنتائج الفريق خاصة على الصعيد الخارجي ، إلا ان ذلك يبقى أمراً إضطرارياً من أجل الحفاظ على الاستقرار المالي للنادي ليحتفظ بمكانته على المستوى المحلي في ظل تواضع موارده المالية التي تقتصر على بيع نجومه الصاعدين لتفادي رحيلهم في صفقات انتقال حر، نظراً لصعوبة تلبية مطالبهم المالية وفق سلم الرواتب المعمول به في الأندية الاوروبية الكبيرة، وهي سياسة تتبعها بقية الأندية الهولندية على غرار إيندهوفن و فينورد روتردام في ظل تشابه الظروف المالية للأندية.

يشار الى أن أياكس امستردام عاش نفس السيناريو في منتصف التسعينات بعد تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا عام 1995 وإحرازه الوصافة في عام 1996 ، حيث شهد هجرة كافة الأسماء التي صنعت الإنجاز بداية بالحارس ادوين فان دير سار والمدافعين ونستون بوغارد و مايكل رايزيغير و جيوفاني فان برونكهورست والتوأم فرانك و رونالدو دي بور ، وباتريك كلويفرت ، وادغارد دافيد وكلارينس سيدورف  بعدما رحلوا إلى إيطاليا وإسبانيا للعب مع اقوى أنديتها تاركين النادي يعاني الأمرين.