قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف تقرير إحصائي بأن الفرنسي الصاعد كيليان مبابي مهاجم نادي باريس سان جيرمان والدوري الفرنسي يتجه بثبات لخلافة الهدافين الأسطورتين الأرجنتيني ليونيل ميسي و البرتغالي كريستيانو رونالدو في غضون الأعوام القليلة القادمة.

ونجح مبابي (20 عاماً) في تعزيز مكانته واسمه في خريطة كبار هدافي أوروبا والعالم، بعدما أظهر تفوقاً على نظرائه من النجوم في مختلف الفئات العمرية التي بلغها حتى الآن، حيث أثبتت الأرقام بأنه يمتلك رصيداً تهديفياً اكثر من ميسي ورونالدو معاً قبل بلوغهما 21 عاماً من العمر.

هذا وتمكن مبابي من تسجيل 94 هدفاً لصالح المنتخب الفرنسي وناديي موناكو وباريس سان جيرمان الفرنسيين، أما الثنائي الأرجنتيني والبرتغالي فلم يسجلا سوى 86 هدفاً أي بفارق ثمانية اهداف عن رصيد الهداف الفرنسي .

وفي التفاصيل تمكن ميسي من إحراز 50 هدفاً لنادي برشلونة الإسباني ومنتخب الأرجنتين (قبل بلوغه 21 عاماً في شهر يونيو من عام 2008) ، حيث كان لا يزال لاعباً مغموراً مقارنة بمبابي حالياً ، اما رونالدو فقد سجل 36 هدفاً لصالح ناديي سبورتينغ لشبونة البرتغالي ومانشستر يونايتد الإنكليزي ومنتخب البرتغال (قبل وصوله لسن 21 عاماً في شهر فبراير من عام 2006) ، أي ان مبابي يتفوق على ميسي بفارق 44 هدفاً ويتفوق على رونالدو بفارق 58 هدفاً.

ويخوض ميسي منافسة قوية مع مبابي لإحراز جائزة "الحذاء الذهبي" كأفضل هداف في الدوريات الأوروبية، بعدما نجح المهاجم الفرنسي في تقليص الفارق مع المهاجم الأرجنتيني إلى ثلاثة اهداف فقط، ، حيث سجل مبابي 30 هدفاً في الدوري الفرنسي مقابل 33 هدفاً لميسي في الدوري الإسباني.

الجدير ذكره بأن ميسي و رونالدو فجرا موهبتهما التهديفية بعد تجاوزهما سن الـ 21 عاماً ، حيث تمكن "الدون" من إحراز جائزة "الحذاء الذهبي" الأولى في مسيرته عام 2008 عندما كان يبلغ من العمر 23 عاماً ، فيما حققها "البرغوث" في نفس السن عام 2010 .