لم يعد المدافع البرازيلي ثياغو سيلفا يصنف كلاعب اجنبي في تشكيلة نادي باريس سان جرمان، وذلك بعدما حصل على الجنسية الفرنسية يوم الجمعة الماضي رفقة أفراد عائلته .

وبحسب صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية، فإن حصول ثياغو سيلفا على الجنسية ، سوف يفسح المجال امام المدرب الألماني توماس توخيل إلى إشراك لاعب أجنبي آخر في تشكيلته من خارج دول الاتحاد الأوروبي وفقاً للوائح الاتحاد الأوروبي التي تلزم الأندية بإشراك 4 لاعبين فقط من خارج "القارة العجوز".

وكان الفريق الباريسي يعتمد في تشكيلته الأساسية على مشاركة ثلاثة لاعبين من خارج الاتحاد القاري، وهم الثنائي البرازيلي ثياغو سيلفا و نيمار دا سيلفا و الأرجنتيني لياندرو باريديس .

و رغم ان سيلفا يلعب في قارة أوروبا لأكثر من عشرة اعوام قضاها في إيطاليا ثم فرنسا منذ عام 2012 ، إلا انه لا يتمتع سوى بالجنسية البرازيلية ، حيث يأتي طلبه بالحصول على الجنسية الفرنسية تعبيراً منه على إرتباطه واسرته بالبلاد التي يقيم فيها خاصة انه مرتبط بعقد مع النادي الباريسي حتى شهر يونيو من عام 2022.

هذا وعبر سيلفا في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عن سعادته بعدما اصبح مواطناً فرنسياً مقدماً شكره للحكومة الفرنسية لموافقتها على منحه جنسيتها، بعدما استجاب لكافة الشروط ، مشيداً في الوقت نفسه بأجواء الاستقبال الرائعة التي حظي بها على مدار ستة اعوام و نصف من إقامته بالعاصمة باريس.

على صعيد آخر، سلطت إدارة نادي باريس سان جيرمان غرامة مالية قدرها 180 الف يورو على المهاجم الفرنسي كيليان مبابي ومواطنه لاعب الوسط أدريان رابيو بسبب تأخرهما عن الحضور إلى المحاضرة التي سبقت مباراة الفريق امام الغريم اولمبيك مرسيليا في كلاسيكو الدوري الفرنسي في شهر أكتوبر الماضي، وذلك بسبب انشغالهما بمتابعة مواجهة برشلونة وريال مدريد في كلاسيكو الدوري الإسباني .

هذا وسيتم دفع الغرامة من خلال خصم قيمتها من المكافآت الشهرية التي ينالها الثنائي في مباريات الفريق، والتي يحصل عليها نظير مساهمته في الانتصارات المحققة.