قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

غادر النجم البرازيلي نيمار الثلاثاء تمرين منتخب بلاده بسبب ألم في الركبة اليسرى، قبل أن يستبعد لاحقا فرضية تعرضه لـ "أي إصابة خطيرة"، قبل أقل من ثلاثة أسابيع على انطلاق بطولة كوبا أميركا 2019.

وأمسك لاعب باريس سان جرمان الفرنسي بركبته اليسرى بعدما شعر بألم بعد تسديد الكرة خلال الفترة الثالثة التدريبية منذ التحاقه بالمنتخب. وحاول أغلى لاعب كرة قدم في العالم معاودة التمارين، ولكنه شعر بألم جديد، قبل أن يخرج من الملعب وهو يعرج وبرفقة طبيب المنتخب رودريغو لاسمار، بحسب صحافي في وكالة فرانس برس.

وأكد الاتحاد البرازيلي في بيان أن "نيمار غادر التمرين بسبب شعوره بانزعاج في ركبته اليسرى. بدأ العلاج وسيكون تحت المراقبة".

وفي وقت لاحق نشر الموقع الالكتروني الرسمي للاعب "خضع نيمار لفحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي الثلاثاء في تيريسوبوليس برفقة طبيب المنتخب البرازيلي رودريغو لاسمار. تم استبعاد أي فرضية لاصابة خطرة في الركبة اليسرى. بسبب الآلام، سيبقى تحت العلاج والمراقبة. وسيخضع للفحوص مجددا غدا (اليوم)".

وكان نجم النادي الباريسي قد غاب عن الملاعب لمدة ثلاثة أشهر هذا الموسم بسبب اصابة في مشط قدمه، قبل أن يعود في نيسان/أبريل الماضي ويخوض خمس مباريات فقط.

وأوقف نيمار لثلاث مباريات في فرنسا على خلفية مشادة مع أحد مشجعي رين بعد نهائي مسابقة كأس فرنسا الذي خسره فريقه مطلع الشهر الجاري. ودفع اللاعب الدولي ثمن هذا التصرف، بتجريده من شارة قيادة منتخب "سيليساو"، واستبداله بزميله داني ألفيش (36 عاما) بحسب ما ذكر الاتحاد المحلي للعبة الاثنين.

وتخوض البرازيل مباراتين وديتين ضد قطر في الخامس من حزيران/يونيو في برازيليا وهندوراس في التاسع منه في بورتو أليغري، قبل أن تلتقي البرازيل، حاملة اللقب 8 مرات، بوليفيا وفنزويلا والبيرو في دور المجموعات من البطولة التي تنطلق في 14 حزيران/يونيو على أرضها.