قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يصطدم طموح الإسباني رافايل نادال بلقبه الثالث تواليا والـ12 في تاريخ مشاركاته في بطولة رولان غاروس الفرنسية، ثانية البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، بغريمه السويسري روجيه فيدرر الذي سيتواجه معه في الدور نصف النهائي.

وبلغ نادال، المصنف ثانيا، نصف نهائي البطولة الفرنسية للمرة الثالثة تواليا والثانية عشرة في مسيرته، فيما سيخوضه فيدرر، المصنف ثالثا، للمرة الأولى منذ 2012 حين انتهى مشواره على يد الصربي نوفاك ديوكوفيتش.

ولم يجد نادال الثلاثاء أي صعوبة تذكر في بلوغ المربع الذهبي بفوزه السهل على الياباني كي نيشيكوري السابع 6-1 و6-1 و6-3، فيما خاض فيدرر مباراة صعبة جدا ضد صديقه ومواطنه ستانيسلاس فافرينكا حسمها في نهاية المطاف وبعد توقف لثمانين دقيقة بسبب عاصفة رعدية 7-6 (7-4) و4-6 و7-6 (7-5) و6-4.

وبعد أن غاب عن البطولة الفرنسية منذ 2015 حين خرج من ربع النهائي على يد فافرينكا بالذات، يأمل فيدرر أن ينال لقبه الثاني في رولان غاروس (الأول كان عام 2009)، لكنه يصطدم بطموح المتخصص نادال الساعي الى لقبه الثالث تواليا في البطولة وتعزيز رقمه القياسي فيها (11 لقبا حتى الآن).

وسيكون على فيدرر تقديم أداء استثنائي إذا ما أراد أن يلحق بنادال الذي احتفل الإثنين بميلاده الثالث والثلاثين، هزيمته الثالثة فقط في رولان غاروس التي حقق فيها الثلاثاء انتصاره الـ91 (خسر عامي 2009 أمام السويدي روبن سودرلينغ و2015 ضد الصربي نوفاك ديوكوفيتش، بينما انسحب عام 2016 قبل مباراة الدور الثالث بسبب الاصابة).

- مواجهة سادسة في رولان غاروس -

وبامكان السويسري المخضرم (37 عاما) أن يكون متفائلا رغم واقع أن نادال توج باللقب في جميع الأعوام الـ11 التي وصل فيها الى دور الأربعة، وذلك لأنه خرج منتصرا من المواجهات الست الأخيرة التي جمعته بغريمه الإسباني، آخرها هذا الموسم في نصف نهائي دورة إنديان ويلز للماسترز.

لكن الأفضلية في المواجهات المباشرة بين اللاعبين تميل بشكل كبير لصالح نادال الذي فاز على غريمه السويسري في 23 مناسبة من أصل 39، بينها خمس في رولان غاروس بالذات.

وكانت المواجهة الأولى عام 2005 في نصف النهائي، ثم الأربع التالية في النهائي أعوام 2006 و2007 و2008 و2011، أي أن جميع المباريات النهائية التي خسرها فيدرر في رولان غاروس كانت أمام نادال، والمرة الوحيدة التي توج فيها باللقب عام 2009 على حساب السويدي روبن سودرلينغ الذي كان أخرج نادال من دور الأربعة.

وخلافا لفيدرر الذي عانى الأمرين لتخطي صديقه فافرينكا بطل 2015 وبلوغ نصف نهائي رولان غاروس للمرة الثامنة في مسيرته وبطولات الغراند سلام بالمجمل للمرة الـ44، لم يجد نادال صعوبة تذكر في تخطي نيشيكوري في ساعة و51 دقيقة، محققا فوزه الـ11 على الياباني من أصل 13 مواجهة بينهما، ليحرمه من بلوغ نصف نهائي البطولة الفرنسية للمرة الأولى (خرج من ربع النهائي للمرة الثالثة)، ومحاولة تكرار انجازه في فلاشينغ ميدوز الأميركية حين وصل الى النهائي عام 2014 ونصف النهائي عامي 2016 و2018.

وسيكون على نادال الآن محاولة الوقوف بوجه طموح غريمه فيدرر، الساعي الى أن يصبح أكبر لاعب يتوج بلقب في الغراند سلام وتعزيره رقمه القياسي فيها (20 لقبا حتى الآن).

- فيدرر يثأر لخسارة 2015 -

وبعد انتهاء مشواره عند نصف نهائي بطولتي ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز العام الماضي وخسارته نهائي أستراليا المفتوحة أوائل العام الحالي، يأمل نادال في تكريس مكانته كالرجل الذي لا يقهر على ملاعب رولان غاروس ورفع رصيده الى 18 لقبا في الغراند سلام، ما سيجعله على بعد لقبين فقط من فيدرر الذي احتاج الى تقديم أفضل ما لديه الثلاثاء من أجل الثأر لخسارة ربع نهائي 2015 أمام فافرينكا.

ومنذ تلك المباراة، فاز فيدرر بجميع مواجهاته السبع مع صديقه الفائز بثلاثة ألقاب كبرى حتى الآن، وهو حقق الثلاثاء فوزه الثالث والعشرين على الأخير من أصل 26 مواجهة بينهما.

وبالنسبة للسويسري الأسطوري يبقى "الحلم الأمثل الفوز بلقب هذه البطولة. قد لا يوافقني الرأي بعض اللاعبين، لكني مؤمن بذلك في كافة الأحوال"، متطرقا الى مواجهته مع صديقه فافرينكا معترفا "كان الأمر صعبا للغاية. لعب ستان مباراة جيدة جدا. أنا سعيد بمواجهته هنا في رولان غاروس".

وأصبح فيدرر أكبر لاعب سنا يصل الى نصف نهائي احدى البطولات الأربع الكبرى منذ عام 1991 حين حقق ذلك الأميركي جيمي كونرز في فلاشينغ ميدوز بعمر الـ39.

- أول بريطانية في نصف النهائي منذ 36 عاما -

وعند السيدات، أصبحت جوهانا كونتا أول بريطانية تبلغ نصف نهائي بطولة رولان غاروس منذ 36 عاما بعد تغلبها على الاميركية سلون ستيفنز.

وهزمت كونتا، المصنفة 26 عالميا، وصيفة النسخة الماضية بمجموعتين 6-1 و6-4، لتضرب موعدا مع الفائزة من مباراة التشيكية اليافعة ماركيتا فوندروشوفا والكرواتية بترا مارتيتش المصنفة 31.

وكانت جو ديوري آخر بريطانية تبلغ هذا الدور عام 1983.

وكسرت كونتا (28 عاما) النحس الذي يلاحقها في رولان غاروس، إذ لم يسبق لها أن فازت بأي مباراة خلال مشاركاتها الاربع السابقة.

وتأهلت كونتا الى الدور نصف النهائي لاحدى البطولات الأربع الكبرى للمرة الثالثة في مسيرتها بعد بطولتي استراليا المفتوحة عام 2016 وويمبلدون عام 2017.

وقالت كونتا بعدما حققت فوزها الثالث على ستيفنز هذا العام "اللعب للمرة الاولى على ملعب (فيليب) شاترييه الجديد كان رائعا، خصوصا امام واحدة من أفضل اللاعبات في العالم".

وتابعت "أنا سعيدة جدا لأن الظروف (المناخية) كانت عاصفة، وسلون هي نوع من اللاعبات اللواتي بامكانهن انتزاع المباراة".

ونجحت كونتا في كسر ارسال بطلة الولايات المتحدة الاميركية المفتوحة في الشوطين الرابع والسادس من المجموعة الاولى، لتفوز بها بعد 35 دقيقة.

ومع افتتاح المجموعة الثانية كسرت كونتا، البالغة 26 عاما، ارسال منافستها، ما كان كافيا لحسم المجموعة والمباراة لصالحها.