قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تخطى حامل اللقب والمصنف ثانيا الإسباني رافايل نادال عقبة البلجيكي دافيد غوفان، بينما واصل السويسري روجيه فيدرر عودته الموفقة الى رولان غاروس الفرنسية، ثانية البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، ليبلغا الجمعة الدور الرابع من البطولة المقامة على ملاعب ترابية.

وفي أبرز مباريات فردي الرجال، فاز نادال على غوفان بنتيجة 6-1، 6-3، 4-6، و6-3، بينما تخطى فيدرر المصنف ثالثا بسهولة نسبية، النروجي كاسبر رود 6-3 و6-1 و7-6 (10-8)، في لقاء أصبح فيه أول لاعب في التاريخ يخوض 400 مباراة في بطولات الغراند سلام.

وتمكن نادال الباحث عن تعزيز رقمه القياسي في رولان غاروس والفوز بلقبها للمرة الثانية عشرة، ورفع رصيده من بطولات الغراند سلام الى 18، من تخطي عتبة البلجيكي المصنف 27، في ساعتين و49 دقيقة، وتصدى بشكل فعال لمحاولة غوفان العودة بعد انتزاعه المجموعة الثالثة.

وبعدما تمكن البلجيكي من كسر إرسال نادال في المجموعة الثالثة والتقدم 5-4، وحسمها لصالحه في الشوط التالي من أول فرصة أتيحت له، ليخسر نادال أول مجموعة له في رولان غاروس منذ ربع نهائي 2018.

لكن "الماتادور" عاد وفرض إيقاعه في المجموعة الرابعة، وفاز بها رافعا سجله المذهل في رولان غاروس الى 89 فوزا مقابل خسارتين فقط.

وقال نادال "دافيد لاعب جيد جدا. بدأت المباراة بمستوى جيد (...) بعد ذلك، في المجموعة الثالثة، لعب بشكل جيد جدا".

ويلاقي نادال في الدور المقبل الأرجنتيني خوان إيغناسيو لونديرو المصنف 78 عالميا، والذي تغلب على الفرنسي الشاب كورنتان موتيه (20 عاما ومصنف 110) بصعوبة 2-6، 6-3، 6-4، 5-7 و6-4.

وحقق الفرنسي نتائج لافتة في البطولة، على رغم مشاركته فيها ببطاقة دعوة، وتمكن من بلوغ أبعد مرحلة له في منافسات الغراند سلام. وقبل رولان غاروس 2019، شارك موتيه في ثلاث بطولات كبرى، وفاز في مباراة واحدة فيها فقط (الدور الأول لرولان غاروس 2018).

وأتى فوز نادال في اليوم ذاته لخروجه قبل عشرة أعوام بشكل مفاجئ على يد السويدي روبن سودرلينغ في نسخة 2009، يوم كان الإسباني حامل لقب البطولة لأربع مرات متتالية، ما مهد الطريق أمام فيدرر لإحراز لقب رولان غاروس للمرة الأولى والوحيدة في مسيرته.

واليوم، احتاج فيدرر (37 عاما) الى نحو ساعتين و14 دقيقة لحجز بطاقته الى ثمن نهائي البطولة التي يشارك فيها للمرة الأولى منذ 2015.

وأصبح فيدرر الجمعة أكبر لاعب يبلغ دور الـ16 في البطولة الفرنسية منذ الإيطالي نيكولا بييترانجلي الذي حقق ذلك قبل 47 عاما.

ويأمل السويسري في أن تكون العودة الى البطولة الفرنسية مكللة في نهاية المطاف بلقبه الـ21 في الغراند سلام، ما سيجعله البطل الأكبر سنا في تاريخ البطولات الكبرى، لكن عليه التعامل مع كل مباراة على حدة، بدءا من التالية التي تجمعه بالأرجنتيني ليوناردو ماير الفائز على الفرنسي نيكولا ماهو 3-6، 7-6 (7-3)، 6-4 و7-6 (7-3).

وبعدما بدا رود قادرا في بداية المجموعة الأولى على مجاراة منافسه السويسري المخضرم، حقق الأخير الفارق في الأشواط الثلاثة الأخيرة التي حسمها لصالحه بعد كسره إرسال النروجي الشاب (20 عاما) مرتين، منهيا إياها 6-3 في غضون 36 دقيقة.

وبدأ فيدرر المجموعة الثانية من حيث أنهى الأولى بتقدمه 3-صفر بعدما انتزع الشوط الثاني من رود على إرساله، ثم تقدم 5-صفر بعدما كرر الأمر في الشوط الرابع، منيها المجموعة 6-1 في غضون 31 دقيقة.

لكن أداء الأسطورة السويسرية تراجع في بداية المجموعة الثالثة وتنازل عن إرساله للمرة الأولى خلال الشوط الثاني ليتخلف صفر-2، إلا أنه رد سريعا وانتزع الشوط الثالث على إرسال رود، مدركا بعدها التعادل 2-2 و3-3 ثم فرط بفرصة لانتزاع الشوط السابع على إرسال النروجي.

وبقي التعادل سيد الموقف حتى الاحتكام لشوط فاصل تقدم خلاله فيدرر 3-1 و5-3 لكنه عاد وتخلف 6-7 قبل أن تلعب الخبرة دورها في النهاية، حاسما إياه 10-8 والمجموعة في ساعة و7 دقائق، أي بقدر ما احتاج تقريبا للفوز بالمجموعتين الأوليين (ساعة و6 دقائق).