قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لم تمر سوى ساعات قليلة عن إعلان إدارة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي إنفصالها عن الحارس الإيطالي المخضرم جيان لويجي بوفون حتى بدأت العروض تنهال عليه من الأندية الإيطالية الراغبة في توليه حراسة مرماها بداية من الموسم القادم رغم انه بلغ 41 عاماً من عمره .

وكان النادي الفرنسي واللاعب الإيطالي قد انفصلا عن بعضهما بعد موسم واحد من ارتباطهما ، وذلك أثر رفض بوفون تمديد عقده عاماً إضافياً في ظل شعوره بفشل تجربته مع الفريق الباريسي بعد حصيلة متواضعة اقتصرت على لقب الدوري الفرنسي وخروج مبكّر من مسابقة دوري أبطال أوروبا .

ووفقاً لصحيفة "لاريبوبليكا" الإيطالية، فإن هناك اربعة أندية إيطالية ابدت رغبتها بالتعاقد مع بوفون بعد تأكدها بأن اللاعب يفضل العودة لإيطاليا عوضا عن خوض تجربة جديدة خارج أوروبا كالصين أو أميركا .

وبحسب المصادر، فإن الحارس المخضرم وصله عرض رسمي من نادي بريشيا الذي سبق له ان ضم النجم الإيطالي روبيرتو باجيو خلال اعوامه الأربعة الأخيرة من مشواره الكروي في الفترة من عام 2000 و حتى عام 2004.

وفِي ذات السياق، فقد ابدت أندية روما و لاتسيو و جنوى هي الأخرى اهتمامها بالتعاقد مع الحارس المخضرم ، فيما اجرى  فرانشيسكو توتي اتصالاً ببوفون لمعرفة إمكانية موافقته على حماية عرين نادي العاصمة الإيطالية.

وكان بوفون قد خاض تجربة احترافية طويلة في إيطاليا بداية من نادي بارما ونهاية بنادي يوفنتوس الذي انضم إليه عام 2001 ليصبح أغلى حارس في تاريخ الانتقالات الإيطالية ، حيث استمر في صفوفه حتى نهاية موسم (2017-2018) الذي شهد اتخاذه قرار الرحيل عن النادي والانتقال إلى نادي العاصمة الفرنسية.

ونجح بوفون خلال مسيرته بالملاعب الإيطالية في إحراز اغلب الألقاب والبطولات المحلية والقارية باستثناء  لقب دوري أبطال أوروبا رغم قيادته يوفنتوس لبلوغ  المباراة النهائية ثلاث مرات اعوام 2003 و 2015 و 2017.

يشار الى أن بوفون لم يعلن اعتزاله اللعب رغم بلوغه 41 عاماً ، حيث يصر على مواصلة مسيرته الكروية وخوض تحدٍ جديد يثبت من خلاله بإنه لا يزال واحداً من أفضل الحراس في العالم منذ بروزه مع نادي بارما و منتخب بلاده عام 1997.