قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف تقرير إعلامي إسباني عن مستجدات جديدة في محاولات إدارة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي ضرب استقرار نادي برشلونة الإسباني عبر إغراء عدد من لاعبيه بالانتقال لصفوف فريقها مثلما فعلت مع النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا في صيف عام 2017.

وأوضحت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية بأن إدارة باريس سان جيرمان تواصلت& مع ثلاثة لاعبين من برشلونة خلال فترة الانتقالات الصيفية لعام 2018 ، حيث قدمت لهم عروضاً مالية مغرية لتحفيزهم على ترك إسبانيا و الانتقال إلى فرنسا، وهم الكرواتي ايفان راكيتيتش و المهاجم الفرنسي عثمان ديمبيلي و لاعب الوسط الهجومي البرازيلي فيليب كوتينيو (القادم لتوه للنادي الكتالوني).

وأكدت المصادر بأن إدارة النادي الفرنسي ركزت جهودها على اللاعب البرازيلي كوتينيو نزولا عند رغبة مواطنه نيمار دا سيلفا ، فعمدت إلى تلبية طلبه بالتعاقد مع صديقه في المنتخب البرازيلي ، بعدما تخوفت من رحيله عن النادي ، في ظل تصاعد التقارير عن رغبته بالعودة للدوري الإسباني من بوابة ريال مدريد.

هذا وفضلت إدارة باريس سان جيرمان الاتصال مباشرة مع وكيل كوتينيو دون فتح مفاوضات مع إدارة برشلونة و هو ما يتنافى مع قوانين الاتحاد الدولي على اعتبار ان اللاعب مرتبط بعقد ساري المفعول مع النادي الكتالوني لأكثر من ستة اشهر قبل إنقضائه.

وبلغت القيمة المالية للعرض الذي تقدم به باريس سان جيرمان للتعاقد مع كوتينيو نحو 270 مليون يورو ، رغم ان لاعب الوسط البرازيلي انتقل من ليفربول إلى برشلونة لقاء 150 مليون يورو في الانتقالات الشتوية من عام 2018 .

وكانت العلاقة بين برشلونة و باريس سان جيرمان قد ساءت في الأعوام الأخيرة بسبب اتصالات قامت بها إدارة كل نادٍ مع لاعبين من النادي& الآخر دون اتخاذ الطرق الرسمية والنظامية في هذا الجانب، كان آخرها قضية لاعب الوسط الفرنسي رابيو الذي رفض تجديد عقده مع ناديه الباريسي من اجل الانتقال إلى برشلونة.

كما توترت العلاقة بين الطرفين بعد اتهامات رابطة الدوري الإسباني للنادي الفرنسي بعدم التزامه بلوائح نظام اللعب المالي النظيف في التعاقد مع اللاعبين ، ومطالبة الاتحاد الاوروبي بمعاقبته وحرمانه من المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا .
&