: آخر تحديث

مارادونا يتخلى عن منصبه التدريبي في المكسيك وسيخضع لعمليتين

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تخلى أسطورة كرة القدم الارجنتيني دييغو أرماندو مارادونا عن منصبه مدربا لفريق دورادوس دي سينالوا من الدرجة الثانية في المكسيك لظروف صحية ستضطره للخضوع لعمليتين، بحسب ما أعلن محاميه.

وكتب المحامي ماتياس مورلا على تويتر "قرر دييغو مارادونا عدم متابعة مهامه كمدرب لفريق دورادوس. بناء لنصيحة الأطباء سيكرس وقته للاهتمام بصحته وسيخضع لعمليتين جراحيتين: في الكتف والركبة. شكرا لكل عائلة دورادوس".

ورد الفريق المكسيكي التحية الى مدربه بعد إعلان رحيله فكتب عبر حسابه على تويتر "دورادو الى الأبد. شكرا على كل شيء، دييغو!".

وكان مارادونا (58 عاما) تسلم تدريب الفريق المكسيكي الذي يخوض غمار الدرجة الثانية، في أيلول/سبتمبر الماضي خلال الأسبوع الثامن من الدوري المحلي، حين كان الفريق يحتل المركز الثالث عشر من 15 في الترتيب. وتمكن النجم الأرجنتيني السابق من قيادة فريقه الى نهائي الدرجة الثانية مرتين في دوري الافتتاح والختام، ولكنه خسر في المرتين أمام فريق أتلتيكو سان لويس، وفشل في العبور به الى الدرجة الأولى.

وعانى النجم الذي قاد منتخب بلاده للقبه الثاني في نهائيات كأس العالم (المكسيك 1986)، من مشاكل على الصعيدين الصحي والجسدي خلال الأعوام الماضية، أبرزها تعاطي الكوكايين والإدمان، لاسيما بعد ازدياد وزنه بشكل كبير.

وفي كانون الثاني/يناير، كشفت تقارير صحافية أرجنتينية أن مارادونا أدخل المستشفى وخضع لعملية جراحية لمعالجة نزيف معوي.

وخلال حضوره في المدرجات مباراة منتخب بلاده ضد نيجيريا (2-1) في الجولة الثالثة الأخيرة من نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا الصيف الماضي، أصيب بحالة من الإعياء، أشارت التقارير الصحافية حينها الى انها نتجت عن انخفاض في ضغط الدم تسبب له بآلام في العنق.

وفي المكسيك، لم يتخل النجم الأسطوري عن عادته المثيرة للجدل، لاسيما طباعه الحادة. فهو أعلن مطلع نيسان/أبريل عزمه على مغادرة النادي لاعتباره أن مجرد حضوره يؤدي الى قرارات تحكيمية مجحفة بحق فريقه.

وفي كانون الأول/ ديسمبر الماضي مُنع من حضور مباريات فريقه من قبل اللجنة التأديبية للدوري المكسيكي بعدما أقدم على توجيه إهانات للاعبين وأعضاء أحد الاندية المنافسة.

وبعد خسارته للنهائي، قام باهانة جماهير الفريق المنافس وحاول الاشتباك معهم. ومؤخرا، فرضت عليه اللجنة التأديبية غرامة مالية بعدما أهدى فوز فريقه في إحدى المباريات، الى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وذلك في خضم الأزمة السياسية الحادة التي تشهدها بلاد الأخير.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1.  استقبال الأبطال في الجزائر لمحاربي الصحراء
  2. كأس أمم إفريقيا 2019.. بطولة بعنوان الفرحة الجزائرية والخيبة المصرية
  3.  فرحة عارمة في الجزائر بعد اللقب القاري الثاني
  4. تتويج الجزائر.. آندي ليس محمدًا لكي يسجد!
  5. الجزائر تجدد فوزها على السنغال وتتوج بلقب كأس الأمم الإفريقية
  6. تجدد المواجهة بين منتخبين.. سيناريو تكرر 7 مرات في كأس أمم إفريقيا
  7. تركي آل الشيخ يفاضل بين شراء غرناطة الإسباني أو أميان الفرنسي
  8. تساؤلات حول قانونية تعاقد
  9. المدافعون الإيطاليون سبب تحويل مسار دي ليخت من برشلونة إلى يوفنتوس
  10. الجزائر والسنغال تجددان الصراع بين شمال إفريقيا وغربها على العرش القاري
  11. 5 عوائق تواجه الاتحاد الإفريقي في إقامة نهائي مسابقاته على ملاعب محايدة
  12. هشاشة كاحل نيمار تقف عائقاً أمام عودته إلى برشلونة
  13. الجماهير تمنح الجزائر تفوقاً طفيفاً على السنغال في نهائي كأس أمم إفريقيا
  14. الهلال يحسم مستقبل عموري .. واللاعب يفاجئ جماهير الزعيم
  15. نيجيريا تهزم تونس وتحرز المركز الثالث في كأس أمم إفريقيا
  16. الاتحاد التونسي يقاطع قرعة تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021 احتجاجاً على التحكيم
في رياضة