قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تبدو غالبية الجماهير الأرجنتينية غير متفائلة بفرصة منتخب بلادها للفوز بلقب بطولة كوبا أميركا التي ستحتضنها البرازيل في الفترة من الرابع عشر من شهر يونيو الجاري وحتى السابع من شهر يوليو القادم.

وكشفت نتائج استطلاع للرأي نظمته صحيفة "اوليه" المحلية بأن ما نسبته 54% من الجماهير الأرجنتينية ليست متفائلة بقدرة منتخب بلادها على إحراز اللقب القاري الذي سيكون الأول للمنتخب الوطني منذ تتويجه بلقب دورة عام 1993 قبل ان ينتكس ويصوم عن الألقاب رغم بلوغه عدداً من النهائيات القارية و الدولية .

تشاؤم واسع

ويعزى هذا التشاؤم إلى معطيات عديدة تعيشها الكرة الأرجنتينية وهي كالتالي : 

أولاً : المرحلة الصعبة التي يمر بها المنتخب الأرجنتيني منذ فترة ، خاصة بعد المشاركة المخيبة في كأس العالم 2018 وخروجه المبكر من البطولة بعد الخسارة أمام فرنسا ، حيث لم يتخذ اتحاد كرة القدم أي قرارات حاسمة من شأنها ان تعيد الهيبة للكرة الأرجنتينية ، إذ اكتفى بتعيين المدرب الوطني ليونيل سكالوني بشكل موقت ، نظراً لعدم رغبة عدد من الأسماء التدريبية الكبيرة الإشراف على منتخب يحتاج لإعادة بناء ، بالإضافة إلى الضائقة المالية التي يعيشها اتحاد كرة القدم، و هو ما فرض على مسيري الكرة في البلاد الإبقاء على سكالوني حتى بطولة كوبا اميركا على الأقل .

ثانياً : إقامة البطولة في البرازيل ، وهو ما يجعل مهمة التتويج باللقب على حساب أصحاب الأرض، بمثابة المهمة المستحيلة ، حتى وإن كان "أبناء السامبا" لا يعيشون أفضل أيامهم الكروية خاصة بعد خروجهم من دور الثمانية أمام المنتخب البلجيكي في المونديال الروسي قبل أشهر.

ورغم أن المنتخب الأرجنتيني قد حقق العديد من الانتصارات خلال مبارياته الإعدادية تحت إشراف سكالوني ، إلا ان ذلك لم يكن مؤشراً قوياً على خروجه من أزمته ، خاصة بعدما خسر أمام المنتخب الفنزويلي المتواضع في شهر مارس الماضي ، بمشاركة النجم ليونيل ميسي بعد عدوله عن قرار الاعتزال الدولي الذي اتخذه بعد كأس العالم بروسيا.

ثالثاً : عودة ميسي بنظر الكثير من الجماهير الأرجنتينية تعتبر نذير شؤم،  بعدما ارتبطت مسيرته الدولية بالانتكاسات وخسارة المباريات النهائية التي بلغ عددها اربعة نهائيات، منها ثلاثة في بطولة كوبا أميركا اعوام 2007 و 2015 و 2016  و واحدة في كأس العالم عام 2014 ، وقد ازدادت قناعة الأرجنتينيين بأن تواجد ميسي لن يشكل أي إضافة فنية، بعدما وقفوا على تحسن مستوى منتخب بلادهم تحت إشراف المدرب سكالوني خلال فترة غيابه.

تفاؤل خجول

أعرب ما نسبته 46% من الأرجنتينيين عن تفاؤلهم بقدرة بلادهم على تحقيق كأس كوبا أميركا، بعدما اعتبروا منتخبهم الوطني من ضمن المرشحين لإحراز اللقب ، وان الوقت حان لإنهاء حالة الصيام عن الألقاب ، وبرأيهم، فإن البطولة هذا العام سوف تمثل فرصة هامة للفوز بلقبها بالنظر الى معطيات عديدة ، من أهمها : 

أولاً : منتخب البرازيل لا يعيش أفضل أحواله قبل إقامة البطولة ، بعدما تم استبعاد المهاجم نيمار دا سيلفا بسبب الإصابة، فيما يمر منتخبا تشيلي و الأوروغواي بفترة تراجع ، بعدما تقدمت اعمار لاعبيهما، الذين صنعوا أمجاد منتخبيهم في السنوات العشر الأخيرة .

ثانياً : تحسن أداء منتخب الأرجنتين ، وبدء تعافيه من نكسة مونديال روسيا ، خاصة بعدما لجأ المدرب سكالوني إلى القيام بثورة إحلال جزئي في صفوف المنتخب الوطني ، من خلال استدعاء عدد من الأسماء الجديدة التي قدمت نفسها بصورة مميزة ، وهي الأسماء التي ستشارك بشكل أساسي لأول مرة في البطولة القارية .

ثالثاً : عودة ميسي ستكون إيجابية على الصعيدين الفني والمعنوي ، وذلك بعد الرفض الجماهيري و الإعلامي لاعتزاله الدولي ، وسط ترحيب واسع بعودته لصفوف المنتخب الوطني ، حيث سيمثل الفوز باللقب القاري تحدياً خاصاً بالنسبة له ،  ليكون اول بطولة في مسيرته الدولية مع المنتخب الأول.