قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

استعادت الأميركية آنا تاتيشفيلي جائزتها المالية الناجمة عن مشاركتها في الدور الأول من بطولة فرنسا المفتوحة لهذا العام وقدرها 46 ألف يورو، بعد أن جردت منها لأنها "لم تلعب بمستوى المعايير الاحترافية"، وذلك بحسب ما أعلنت الجمعة.

وقالت الأميركية البالغة من العمر 29 عاما في حسابها على تويتر "ألغى مجلس ادارة الغراند سلام العقوبة التي فرضت علي في بطولة فرنسا المفتوحة لعام 2019، مقرا بأني لعبت +باحتراف من البداية حتى النقطة الأخيرة+ وأعاد لي جميع أموال الجائزة التي كسبتها".

وخسرت تاتيشفيلي، العائدة الى المشاركة الشهر الماضي لخوض بطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب رولان غاروس بعد غيابها لمدة 31 شهرا عن الملاعب بسبب اصابة خطيرة في كاحلها وخضوعها لعمليات جراحية متعددة، مباراتها في الدور الأول أمام اليونانية ماريا ساكاري صفر-6 و1-6 في 55 دقيقة فقط.

وقرر المنظمون حرمانها من الجائزة المالية الناجمة عن مشاركتها في الدور الأول لثانية البطولات الأربع الكبرى، معتبرين أنها لم تلعب بمستوى المعايير الاحترافية.

واستأنفت الجورجية الأصل ما اعتبرته "العقوبة الظالمة والتمييزية"، مشيرة الى أن لاعب ذكر شارك في تصفيات بطولة فرنسا المفتوحة خسر في 43 دقيقة لكنه لم يعاقب.

وأعربت تاتيشفيلي "عن امتناني لجميع الذين وقفوا بجانبي، بما في ذلك فريقي القانوني... أنا سعيدة للغاية بتسوية مسألة أدائي وباستطاعتي المضي قدما في مسيرتي في كرة المضرب. متحمسة للعودة الى المنافسة".