قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وجدت إدارة نادي برشلونة ومدرب الفريق ارنيستو فالفيردي نفسيهما في موقف حرج مع انطلاق منافسات الموسم الرياضي الجديد (2019-2020) بعدما دشن حملة الدفاع عن لقبه بهزيمة امام مستضيفه اتلتيك بيلباو بهدف دون رد ضمن الجولة الأولى من بطولة الدوري الإسباني .

ولم يتوقف الامر عند الخسارة التي افتتح بها الكتالونيون منافسات الموسم ، ولكن تعداها ذلك إلى إصابة مهاجمي الفريق بداية بالأرجنتيني ليونيل ميسي الذي اصيب قبل إنطلاقة الموسم ، ثم تعرض الأوروغوياني لويس سواريز لإصابة امام أتليتك بيلباو ، ليأتي الدور على الفرنسي عثمان ديمبيلي، الذي اصيب في حصة تدريبية ، حيث تحتاج عودة هذا الثلاثي لفترة ليست بالقصيرة يخوض خلالها الفريق اكثر من مباراة مهمة في بطولة الدوري المحلي.

هذا وتعقدت مهمة مدرب الفريق بعدما رحل مؤخراً عن النادي المهاجم البرازيلي فيليب كوتينيو ، الذي انتقل إلى بايرن ميونيخ الألماني ، مع افتقاده أيضاً لخدمات البرازيلي مالكوم الذي غادر للعب في صفوف زينيت سان بطرسبورغ الروسي .

وبحسب هذه الظروف، فإن فالفيردي سيكون أمامه مهاجم وحيد فقط ممثلاً بالفرنسي انطوان غريزمان ، وذلك خلال المواجهة امام ريال بيتيس في الجولة الثانية من بطولة الدوري الإسباني يوم الأحد المقبل.

و من شأن هذه الوضعية الصعبة التي يمر بها الفريق الكتالوني على مستوى خط الهجوم ، أن تجبر إدارة النادي على الرضوخ لمطالب إدارة نادي باريس سان جرمان المالية بإتمام صفقة المهاجم البرازيلي نيمار داسيلفا ليعود ويقود هجوم برشلونة في غياب الثلاثي المصاب.

وكانت إدارة النادي الباريسي قد ردت بالرفض على عرض إدارة برشلونة، والبالغ قيمته 120 مليون يورو ،  في حين يريد الفرنسيون ان تكون قيمة الصفقة اعلى من هذا الرقم بكثير مع إدراج أحد نجوم الفريق الكتالوني ضمن الصفقة .

ويمتلك برشلونة افضل واقوى رباعي هجومي في العالم يضم ميسي و سواريز و ديمبيلي و غريزمان ، إلا ان لعنة الإصابات جعلت الفريق يتحصل على مهاجم واحد فقط.

يشار الى أن إدارة النادي الكتالوني تعاقدت مع غريزمان في وقت مبكر من الانتقالات الصيفية بعدما دفعت الشرط الجزائي في عقده لناديه السابق اتلتيكو مدريد والبالغ 120 مليون يورو.