قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أكد الحارس الدولي أليسون بيكر حارس نادي ليفربول الإنكليزي ومنتخب البرازيل بأن حراس المرمى لا يمكن لهم تحقيق جائزة "أفضل لاعب " في العالم لأنهم لا يسجلون أهدافاً، مستشهداً بالحارس الروسي الراحل ليف ياشين الذي حققها قبل 56 عاماً.

وتحدث بيكر في مقابلة مع صحيفة "ماركا" الإسبانية بالإجابة عن أهمية الألقاب والجوائز التي نالها الموسم الماضي وايهما يفضل، حيث كشف قائلاً :" كل لقب له اهمية خاصة و يصعب تفضيله او تميزه عن لقب آخر ، فدوري أبطال أوروبا لقب هام كونه جاء بعد غياب طويل، ولقب كوبا اميركا له طعم خاص لأنه أول ألقابي مع منتخب بلادي و تحقق على أرضنا وامام جماهيرنا".

و عن اصعب لحظة عاشها الموسم الماضي ، فقد كشف الحارس البرازيلي قائلاً :" مباراة الإياب امام برشلونة في الدور النصف النهائي كانت الاصعب و الاكثر تعقيداً ،لأنها كانت امام فريق كبير هزمنا ذهاباً بثلاثة اهداف نظيفة".

وبسؤاله حول إمكانية ترشيحه للمنافسة على جائزة الكرة الذهبية، علق بيكر قائلاً :" كنت فخوراً بسماعي اخباراً عن احتمالية ان اكون ضمن المرشحين ، لكنني ادركت جيدا صعوبة المهمة على حراس المرمى ، لأنهم لا يسجلون اهدافاً ، و كرة القدم هي اهداف قبل كل شىء ، رغم الاهمية البالغة لحراس المرمى والدور الاساسي الذي يقومون به مع أنديتهم".

وأضاف بقوله :" الحارس الوحيد الذي نال الكرة الذهبية كان الراحل ليف ياشين قبل 56 عاماً وهذا ما يؤكد صعوبة المهمة على حراس المرمى لذلك افضل التركيز على أداء وظيفتي بعيدا عن مثل هذه الامور".

وعن سبب نجاحه في الحفاظ على مستواه ، أوضح اليسون بيكر قائلاً :" لا يوجد سر وراء ذلك، فالأمر كله متعلق بتركيزي على عملي و احتفاظي بهدوئي خلال المباريات ، وحرصي دوماً على تطوير أدائي من مباراة لأخرى من أجل الوصول إلى اعلى المستويات".

وبسؤاله حول اللقب الذي تفضله جماهير ليفربول إحرازه هذا الموسم ، علق بقوله :" سنقاتل من اجل الفوز بجميع الألقاب والبطولات التي سنشارك فيها محلياً وقارياً ، لكن يجب ان نعترف بأن المهمة ليست بالسهلة، لانّ هناك فرقاً قوية ستنافسنا على ذات الالقاب".

و عن اجمل اللحظات التي عاشها منذ احترافه في اوروبا، رد قائلاً :" الحقيقة هناك الكثير من الاوقات الجميلة التي عشتها ، ولكن اجملها هي مباراتنا امام نابولي على ملعب الانفيلد رود في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا ، حينما تصديت لكرة خطيرة للمهاجم أركاديوش ميليك ، لأنها كانت في اللحظات الاخيرة من عمر المباراة".

و عن الحارس الذي يراه الأفضل بالنسبة له، رد قائلاً :" هناك العديد من الاسماء التي تحتفظ بهم ذاكرتي ، لكن الافضل سيبقى هو البرازيلي كلاوديو تافاريل ".