قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وجه المدرب كارلو أنشيلوتي انتقادات لاذعة لأعمال تأهيل تجرى على غرف تبديل الملابس في ملعب سان باولو التابع لفريقه نابولي وصيف بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم، وذلك قبل أيام من استضافته بطل أوروبا ليفربول الإنكليزي في انطلاق منافسات دوري الأبطال.

وخاض نابولي مباراتيه الأوليين في الموسم الجديد للدوري الإيطالي خارج ملعبه المملوك من السلطات البلدية في نابولي، نظرا لأعمال التأهيل في الملعب الذي يعود تاريخ تدشينه الى العام 1959.

وقال أنشيلوتي بحسب ما نقل عنه موقع النادي "لقد رأيت الوضع في غرف تبديل الملابس في ملعب سان باولو. لا أجد الكلمات لوصفه".

وأضاف "أنا غاضب من الأخطاء وعدم كفاءة أولئك الذين أوكل إليهم تنفيذ هذه الأعمال"، قبل أيام من استضافة الملعب سمبدوريا السبت في المرحلة الثالثة من الدوري المحلي، وليفربول الثلاثاء ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الخامسة في دوري أبطال أوروبا، والتي تضم أيضا سالزبورغ النمسوي وغنك البلجيكي.

وتساءل أنشيلوتي عما اذا كانت أعمال التأهيل ستنجز في الوقت الكافي، قائلا "خلال شهرين يمكن بناء منزل، لكنهم لم يتمكنوا من انجاز تأهيل غرف الملابس! أين نقوم بالتبديل قبل اللعب مع سمبدوريا وليفربول؟".

وتابع "كيف أمكن للبلدية والمفوضين عدم الالتزام بتعهداتهم؟".

ورد مسؤولون عن التأهيل بالتأكيد أن الأعمال ستنجز بحلول الجمعة.

وشدد متعهد أعمال البناء كارلو بيريغو على أن عماله ينفذون المطلوب "أسرع من الوقت المحدد (...) العمل على غرف الملابس أنجز وتتبقى اللمسات الأخيرة التي سيتم انجازها" الخميس.

وقالت المعمارية فيلومينا سميراغليا لصحيفة "غازيتا ديلو سبورت"، "أنا حائرة من بيان أنشيلوتي (...) اليوم (الأربعاء) زار غرف الملابس نائب رئيس نابولي إدواردو دي لورنتيس الذي أثنى على عملنا".

لكن نابولي نفى عبر حسابه على "تويتر" الخميس أن يكون دي لورنتيس قد أشاد بالأعمال. وكتب "ينفي نادي نابولي لكرة القدم أن يكون نائب رئيسه إدواردو دي لورنتيس قد أشاد بعمل المعمارية فيلومينا سميراغليا على إعادة تأهيل غرف تبديل الملابس في ملعب سان باولو".

ونشر النادي عبر "تويتر" أيضا شريطا مصورا قصيرا من داخل الغرف، بدا فيه أن معظم الأعمال الأساسية من الطلاء والخزائن والتجهيزات قد أنجزت، لكن مع تبقي العديد من الأدوات مبعثرة في الأرض، اضافة الى عدد من السقالات المعدنية الموزعة في أرجاء الغرف.

كما ظهرت مقابس وأسلاك كهربائية خارج الأماكن المخصصة لها.

وبحسب الموقع الالكتروني لنابولي، دشن سان باولو في العام 1959، وهو ثالث أكبر ملعب في إيطاليا بعد جوزيبي مياتسا في ميلانو والملعب الأولمبي في روما. وهو خضع لعمليات تحديث في العامين 1980 و1990 (قبل استضافة إيطاليا نهائيات كأس العالم).