قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

شنت وسائل الإعلام البريطانية هجوماً عنيفاً على المدرب النرويجي اولي غونار سولسكاير المدير الفني بنادي مانشستر يونايتد في اعقاب الخسارة التي مني بها الفريق امام ويست هام يونايتد بهدفين نظيفين في الجولة السادسة من بطولة الدوري الإنكليزي .

وركزت الصحافة البريطانية على إظهار الحصيلة السلبية للفريق ، منذ تولي سولسكاير جهازه الفني في شهر ديسمبر من عام 2018 بصفة موقتة خلفا للبرتغالي جوزيه مورينيو.

وأظهر تقرير صحيفة "ذا صن" البريطانية بأن سولسكاير يقود مانشستر يونايتد إلى الهاوية ، مشيراً الى أن استمراره سيكون هدراً للوقت رغم الأموال الطائلة التي انفقها النادي خلال الانتقالات الصيفية الماضية ، بهدف إتمام بعض التعاقدات التي بلغت تكلفتها 150 مليون يورو ، والتي ذهب نصفها لاستقطاب المدافع الإنكليزي هاري ماغواير مع رضوخ إدارة النادي لمطالبه بإنتقال ثنائي خط الهجوم البلجيكي روميلو لوكاكو و التشيلي اليكسيس سانشيز من صفوف الفريق .

وبحسب التقرير، فمانشستر يونايتد ومنذ تولي سولسكاير مهامه الفنية ، كان سيحتل المركز الثالث عشر في جدول الترتيب برصيد 16 نقطة فقط ، وبفارق 23 نقطة كاملة عن ليفربول المتصدر في هذه الحالة.

كما ان هجوم "اليونايتد" مع سولسكاير و بعد مرور ست جولات، في طريقه لتسجيل اضعف حصيلة تهديفية ، حيث لم يسجل سوى 8 اهداف ، بمعدل هو الادنى في تاريخه بالبطولة، إذ لم يتجاوز 1،33 هدفاً في المباراة الواحدة.

هذا وسجل المدرب النرويجي مع مانشستر يونايتد اضعف نسبة فوز في المباريات بكافة المسابقات الرسمية مقارنة بالمدربين الإسكتلندي السير اليكس فيرغسون والبرتغالي جوزيه مورينيو ، ففي وقت بلغت النسبة لدى فيرغسون نحو 60% ولدى مورينيو 58% ، فإنها بلغت اقل من 53% لدى سولسكاير.

وتسعى الصحافة البريطانية من خلال نشر هذه الأرقام السلبية إلى الضغط على المدرب النرويجي لإجباره على تقديم استقالته أو الدفع بإدارة النادي إلى إقالته مثلما فعلت مع مورينيو ، حتى يتم البدء بالتعاقد مع مدرب جديد في ظل تواجد عدد من الاسماء الكبيرة دون عمل.

يشار الى أن مانشستر يونايتد يتخلف عن صدارة الترتيب بفارق عشر نقاط عن المتصدر ليفربول و هو ترتيب يجعله خارج دائرة المنافسة على اللقب ، حيث أصبح صعباً عليه إنهاء منافسات الموسم ضمن المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لمسابقة دوري أبطال أوروبا في ظل الايقاع البطيء الذي يسير به الفريق مع سولسكاير الذي بدا عاجزاً عن مجاراة منافسيه الكبار.