قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سيتنافس نخبة رياضيي ورياضيات العالم في بطولة العالم لألعاب القوى المقررة في الدوحة من 27 أيلول/سبتمبر الحالي إلى السادس من تشرين الاول/أكتوبر المقبل رافعين شعار "الأسرع، الأعلى، الأقوى".

وفي ما يأتي أبرز خمسة نجوم مرشحين بقوة للاستئثار بالأضواء في أول مونديال لـ "أم الألعاب" في منطقة الشرق الأوسط.

- الأميركي كريس كولمان -&

هو حاليا أسرع عداء في العالم وأحد أبرز عدائي الجيل الجديد المرشح لخلافة أسطورة السباقات السريعة الجامايكي أوساين بولت. حقق أفضل توقيت هذا العام في سباق 100 م مسجلا 9,81 ثوان متفوقا على مواطنيه جاستن غاتلين حامل اللقب، ونوا لايلز. لكن كولمان عاش صيفا مضطربا كاد يكلفه الغياب عن بطولة العالم لأنه واجه تهمة خرق قوانين المنشطات وكان يواجه خطر الايقاف لمدة عامين بعدما فشل في تحديد موقعه قبل ثلاثة فحوص منفصلة في الأشهر الـ12 الاخيرة، قبل ان يستفيد من خطا ارتكبته الوكالة الاميركية لمكافحة المنشطات في تسجيل الاختبارات الثلاثة غير المتوقعة التي يفترض أن كولمان لم يحدد مكان تواجده قبلها.

- الأميركي نوا لايلز -

بالاضافة الى تألقه في سباق 100 م حيث سجل ثاني أسرع توقيت هذا العام، فإنه صاحب رابع أفضل زمن في تاريخ سباق 200 م عندما قطع المسافة بتوقيت 19,50 ثانية في لقاء لوزان السويسري ضمن الدوري الماسي. يرشحه كثيرون لخلافة بولت لأنه يملك السرعة ولا سيما الكاريزما التي كان يتمتع بها "الاعصار" الجامايكي. قرر لايلز تركيز جهوده على سباق 200 في مونديال الدوحة حيث سيواجه منافسة قوية من التركي راميب غولييف حامل اللقب قبل سنتين في لندن 2017، والإكوادوري أليكس خينونيز بالاضافة الى الكندي أندري دي غراس، علما بأنه أكد مشاركته في سباقي 100 م و200 م في أولمبياد طوكيو 2020.

- القطري عبد الرحمن صمبا -&

إلى جانب مواطنه البطل العالمي في الوثب العالي معتز برشم، يعتبر عبد الرحمن صمبا الولد الذهبي لألعاب القوى القطرية بعدما لفت الأنظار في السنتين الاخيرتين في سباق 400 م حواجز. يملك صمبا ثالث أفضل زمن في تاريخ السباق بتوقيت 46,98 ثانية، وهو الوحيد إلى جانب حامل الرقم القياسي العالمي الاميركي كيفن يانغ (46.78 ثانية) منذ 6 آب/أغسطس 1992 في أولمبياد برشلونة وعداءين اثنين آخرين، نزلوا تحت حاجز الـ47 ثانية.

وبسبب وجود منافسين اثنين لصمبا في هذا السباق هما الأميركي راي بنجامين (أفضل رقم شخصي 46.98 ثانية) والنروجي كارستن فارهولم (أفضل رقم شخصي 46.92 ث)، فإن بعض المتابعين يتوقعون سقوط الرقم القياسي الصامد منذ 27 عاما.

- الروسية ماريا لاسيتسكيني -

تبدو الرياضية الروسية التي ستخوض غمار بطولة العالم تحت علم محايد، مرشحة فوق العادة ليس فقط لتطويق عنقها بالمعدن الاصفر وحتى تحطيم الرقم القياسي الصامد منذ اب/اغسطس عام 1987 باسم البلغارية ستيفكا كوستاديونفا (2,09 م).

أثبتت لاسيتسكيني استقرارا كبيرا في المستوى وأبرز دليل على ذلك فوزها 42 مرة في آخر 43 مشاركة لها منذ عام 2017. أما أفضل رقم شخصي لها فهو 2,06 م، وحاولت مرات عدة الارتقاء إلى 2,10 م خلال الأشهر الأخيرة لكنها لم تفلح في أي منها لكسر الرقم القياسي.

- الجامايكية إيلين طومسون -&

ضربت الجامايكية إيلين طومسون بقوة في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو عام 2016 عندما حققت الثنائية في سباقي السرعة 100 م و200 م لتصبح أول عداءة تحقق هذا الانجاز منذ الأميركية فلورنس غريفيث جوينر في أولمبياد سيول عام 1988، علما بأن الأخيرة تحمل الرقمين القياسيين لهذين السباقتين. ستواجه منافسة قوية من مواطنتها&شيلي-آن فرايزر-برايس وكلتاهما حققت أفضل توقيت هذا العام مع 10,73 ثوان في سباق 100 م، في حين تفوقت طومسون على فرايزر-برايس بفارق 5 أجزاء في المئة من الثانية كأفضل توقيت في سباق 200 م هذا العام مع 22,00 ثانية مقابل 22,05.