قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ستلعب صربيا مباراتها القادمة في تصفيات بطولة أوروبا لكرة القدم 2020 ضد لوكسمبورج يوم 14 نوفمبر تشرين الثاني أمام مدرجات خالية بسبب تصرفات جماهيرها العنصرية خلال الهزيمة 4-2 أمام البرتغال الشهر الماضي في بلجراد.

وقال الاتحاد الأوروبي (اليويفا) في بيان إن الاتحاد الصربي تم اتهامه باقتحام جماهيره أرض الملعب واستخدام الألعاب النارية و"هتافات محظورة" وتأخر انطلاق المباراة.

وأضاف اليويفا "لجنة الانضباط قررت... معاقبة الاتحاد الصربي بإقامة المباراتين المقبلتين على أرضه في بطولات تابعة لليويفا بدون جماهير على أن تكون الثانية مع إيقاف التنفيذ لمدة عام".

وغُرمت صربيا مبلغ 33250 يورو (37057 دولارا) وأُبلغت بوضع لافتة عليها كلمة "مساواة" بجانب شعار اليويفا في مباراتها المقبلة ضد ضيفتها أوكرانيا يوم 17 نوفمبر.

وتحتل صربيا المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد عشر نقاط متأخرة بتسع نقاط عن أوكرانيا، التي تأهلت بالفعل إلى نهائيات بطولة أوروبا، وبنقطة عن البرتغال صاحبة المركز الثاني.