قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

عادت وسائل الإعلام الإسبانية لتتحدث عن توتر العلاقة بين المهاجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي و الفرنسي انطوان غريزمان في اعقاب تعثر نادي برشلونة الإسباني امام ضيفه نادي سلافيا براغ التشيكي في الجولة الرابعة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وكانت مباراة سلافيا براغ قد شهدت إمتناع كل مهاجم عن التمرير للآخر، حيث لم يقدم ميسي لزميله الفرنسي سوى اربع تمريرات طوال مجريات المباراة ، بينما لم يستقبل غريزمان من "البرغوث"سوى تمريرة واحدة ، ما كشف العلاقة الفاترة بينهما والتي انعكست سلبا على الأداء الهجومي الكتالوني الذي عجز عن هز الشباك التشيكية.

وكشف البرنامج الشهير "التشيرينغيتو" الإسباني بأن اللاعبين في حالة تنافر و لا يتحدثان حتى خلال الحصص التدريبية ، وأن غريزمان لديه علاقة فاترة أيضاً مع المهاجم الآخر الاوروغوياني لويس سواريز.

وبحسب مصادر البرنامج، فإن ميسي و سواريز لم يترددا في التعبير عن تجاهلهما لغريزمان منذ انضمامه للنادي في شهر يوليو الماضي عندما قدم من اتلتيكو مدريد في صفقة بلغت قيمتها 120 مليون يورو.

ويعزى تجاهل الثنائي للنجم الفرنسي بسبب رفضه الانتقال الى برشلونة في الانتقالات الصيفية لعام 2018 ، حيث رد على طلب الكتالونيين بطريقة غير لائقة جعلته غير مرحب به عند قدومه الصيف الماضي ، في الوقت الذي كان ميسي و سواريز ينتظران عودة صديقهما المهاجم البرازيلي داسيلفا نيمار من نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

يشار الى أن المدافع جيرارد بيكي الذي يتمتع بمكانة مرموقة داخل غرف الملابس حاول احتواء هذه الأخبار بنفي وجود علاقة سيئة بين اللاعبين الثلاثة ، حيث أكد بأن الامور تسير بشكل طبيعي، و ان الكيمياء التي ينتظرها الجمهور ستأتي في قادم الجولات.