قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

استهلت الكاميرون تصفيات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم التي تستضيف نهائيات نسختها الثالثة والثلاثين عام 2021، بتعادل سلبي مخيب أمام ضيفتها الرأس الأخضر الأربعاء، فيما حققت نيجيريا فوزا صعبا على ضيفتها بنين 2-1.

وسقطت الكاميرون، صاحب المركز الثالث على لائحة المنتخبات الأكثر تتويجا باللقب (5 مرات آخرها عام 2017)، في فخ التعادل في افتتاح منافسات المجموعة السادسة التي تضم موزامبيق ورواندا (تلتقيان غدا).

وهي المباراة الرسمية الأولى للكاميرون بقيادة مدربها الجديد الدولي البرتغالي السابق أنطونيو كونسيساو، خليفة الهولندي كلارنس سيدورف الذي أقيل من مهامه بعد الأداء المخيب للآمال في أمم إفريقيا 2019 التي أقيمت في مصر، حيث خرجت من الدور ثمن النهائي أمام نيجيريا.

يذكر أن الكاميرون مؤهلة إلى النهائيات مباشرة باعتبارها البلد المضيف، بيد أنها تشارك في التصفيات التي يتأهل أول وثاني مجموعاتها الـ12 في التصفيات إلى النهائيات باستثناء مجموعة الكاميرون التي سيتأهل منها منتخب واحد فقط.

وهي المرة الثانية التي تشارك فيها الكاميرون في التصفيات وهي ضامنة تأهلها إلى النهائيات، بعد الأولى في النسخة الأخيرة التي كان مقررا أن تستضيفها قبل أن تنقل إلى مصر على خلفية التأخر في إنجاز أعمال البنى التحتية ومنشآت الملاعب، إضافة الى الوضع الأمني المضطرب في بعض أنحائها.

ملخص مباراة الكاميرون والرأس الأخضر:

وفي المجموعة الثانية عشرة، حققت نيجيريا فوزا بشق النفس على ضيفتها بنين 2-1.

وكانت بنين البادئة بالتسجيل عبر ستيفان سيسينيون في الدقيقة الثالثة، وانتظرت نيجيريا التي خرجت من دور الأربعة في النسخة الأخيرة على يد الجزائر البطلة، الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول لإدراك التعادل عبر مهاجم ليل الفرنسي فيكتور أوسيمهين من ركلة جزاء.

وسجل مهاجم بوردو الفرنسي صامويل كالو هدف الفوز لنيجيريا (63).

وجاء الفوز الصعب في وقت يواجه فيه مدرب نيجيريا الألماني غرنوت رور انتقادات في الصحف المحلية لانه اعتمد عموما على لاعبيه المحترفين في الدوريات الأوروبية على حساب اللاعبين المحليين.

كما وقع نزاع بين رور والاتحاد النيجيري في الفترة الاخيرة حول عدم دفع راتبه الشهري ما رسم علامات استفهام حول مستقبله مع منتخب "سوبر إيغلز" ("النسور الممتازة")، علما بأن مستقبله مع المنتخب كان موضع شك بعد فشله في بلوغ المباراة النهائية لأمم إفريقيا 2019.

وقال رور في تصريحات صحافية "سأكون مهتما بمشروع جديد في السنتين أو الثلاث المقبلة تتضمن كأس الأمم الافريقية المقبلة بالاضافة الى كأس العالم" 2022 في قطر.

وتابع "سيكون من الجيد أن نجتمع في نهاية العام الحالي لمعرفة ما اذا كان بالامكان الاستمرار سويا".

وقاد رور المنتخب خلال الأعوام الثلاثة التي أشرف خلالها عليه، الى نهائيات مونديال روسيا 2018 واحتلال المركز الثالث في كأس الأمم الإفريقية الأخيرة.

وفي المجموعة ذاتها، تعادلت سيراليون مع ليسوتو 1-1.

- بداية قوية للسودان -

وضرب السودان بقوة بفوزه الكبير على ضيفه ساو تاومي وبرنسيب برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها رمضان عجب (7) وأحمد حامد التش (44) وجورداو ديوغو (62 خطأ في مرمى منتخب بلاده) ومحمد الرشيد (76).

ولعب الضيوف بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 22 اثر طرد حارس المرمى ألدايير دالميدا.

وتصدر السودان المجموعة الثالثة بانتظار قمة المجموعة بين غانا وجنوب إفريقيا المقررة الخميس.

وفي المجموعة السادسة، فاز منتخب جمهورية إفريقيا الوسطى على ضيفه البوروندي 2-صفر.

ومنح لاعب النصر الليبي المعار من الرجاء البيضاوي المغربي فياني مابيدي التقدم لأصحاب الأرض (5)، قبل أن يضيف لويس مافوتا الثاني في الدقيقة الأخيرة.

وتصدرت جمهورية إفريقيا الوسطى المجموعة التي تضم المغرب وموريتانيا اللذين يلتقيان غدا الخميس، برصيد ثلاث نقاط.

وتحل جمهورية إفريقيا الوسطى ضيفة على موريتانيا الثلاثاء المقبل في الجولة الثانية، فيما تستضيف بوروندي المغرب في اليوم ذاته.

وفي المجموعة التاسعة، اكتفت السنغال، وصيفة بطلة النسخة الأخيرة، بثنائية في مرمى ضيفتها الكونغو برازافيل سجلها سيدي سار (26) وحبيبو محمدو ديالو (28).

وفي المجموعة ذاتها، أكرمت غينيا بيساو وفادة ضيفتها إيسواتيني (سوازيلاند سابقا) بثلاثية نظيفة.

وفي المجموعة الثانية، سقطت بوركينا فاسو في فخ التعادل السلبي أمام ضيفتها أوغندا، فيما تغلبت مالاوي على جنوب السودان 1-صفر.

وانتزعت غامبيا فوزا ثمينا من مضيفتها أنغولا 3-1 في المجموعة الرابعة، فيما فازت ناميبيا على تشاد 2-1 في المجموعة الأولى.

ملخص مباراة السودان و ساوتومي و ربنسيب: