فشل نادي ريال مدريد في استغلال أدائه الكبير امام غريمه برشلونة لتحقيق نتيجة إيجابية في "الكلاسيكو" الذي جمعهما على استاد "الكامب نو" ضمن الجولة العاشرة من بطولة الدوري الإسباني.

وكان الغريمان قد اتفقا على التعادل السلبي في مباراة رأت فيها الصحافة المدريدية بأن ريال مدريد كان الطرف الافضل ، وكان بإمكانه ان يعود من إقليم كتالونيا بفوزه الأول منذ شهر مارس من عام 2016 في ظل فترة التراجع التي يعيشها برشلونة مؤخراً.

وشهد أحداث اللقاء إلغاء الحكم أليخاندرو هرنانديز هدفاً سجله الويلزي غاريث بيل ، بعد رجوعه لتقنية "الفيديو" التي اظهرت وجود حالة تسلل على الظهير الأيسر الفرنسي فيرلاند ميندي ، مما فوت على ريال مدريد فرصة الظفر بالنقاط الثلاث.

وعبرت صحيفة "ماركا" الإسبانية عن أسفها بعجز ريال مدريد عن تحقيق الفوز كلما كان أداؤه الفني جيداً ، حيث فشل لاعبوه في ترجمة هذا الأداء الكبير إلى اهداف ، ليفقدوا بذلك الكثير من النقاط التي كانت بمتناولهم.

هذا وفشل أبناء العاصمة مدريد في كسب خمس مباريات ، رغم هيمنتهم على مجريات اللقاء وتقديمهم عروضاً فنية قوية في سيناريو يؤكد بأن لاعبي ريال مدريد غير قادرين هذا الموسم على الجمع بين الأداء الجيد والنتيجة ، خاصة عندما يواجهون فريقاً قوياً ، حيث انتهت هذه المواجهات بالتعادل ، مما تسبب في إهدار الفريق لعشر نقاط ، منها ثمانٍ في بطولة الدوري الإسباني كانت كفيلة بمنحه صدارة جدول الترتيب .

وفي التفاصيل فقد وقع ريال مدريد في فخ التعادل الإيجابي امام مضيفه فالنسيا ، كما تعادل قبلها سلبا امام جاره اتلتيكو مدريد ، مثلما تعادل سلباً امام ضيفه ريال بيتيس.

وفي بطولة دوري أبطال أوروبا اضطر ريال مدريد الى تقاسم النقاط مع باريس سان جيرمان الفرنسي بعد التعادل بهدفين لمثلهما ، في المباراة التي جمعتهما على استاد "السانتياغو بيرنابيو" .

وفي استفتاء نظمته صحيفة "ماركا" فقد عبرت الغالبية العظمى من جماهير ريال مدريد عن رضاهم بالأداء الفني الذي ظهر به اللاعبون أمام برشلونة، مشيرين الى أن فريقهم كان الأجدر والأحق بالفوز بعدما أهدر لاعبوه فرصا سانحة للتسجيل.

يشار الى أن جماهير ريال مدريد يخشون ان تتحول هذه الحالة إلى عقدة داخل نفوس اللاعبين في قادم المباريات ، فإما تقديم أداء مميز وتسجيل تعثر جديد سواء بالتعادل او الخسارة ، أو تحقيق انتصار بأداء لا يليق بمكانة وقيمة الفريق ، مما يعرضه لانتقادات شديدة من قبل الصحافة التي تريد فريقاً يقدم أداء مبهراً مقرونا بالانتصارات.