قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

شهدت مباريات يوم عيد الميلاد في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، سقوط خمسة من الكبار هذا الموسم، وذلك بخسارة متصدرَي المنطقة الغربية لوس أنجليس ليكرز والشرقية ميلووكي باكس، إضافة الى حامل اللقب تورونتو رابتورز، دنفر ناغتس وهيوستن روكتس.

وكانت أبرز مباريات الأربعاء، موقعة مدينة لوس أنجليس بين ليكرز وكليبيرز، والتي انتهت بفوز ثانٍ للأخير هذا الموسم على الأول، وذلك بنتيجة 111-106، بينما سقط باكس صاحب أفضل سجل في الدوري، على يد مضيفه فيلادلفيا سفنتي سيكسرز 109-121.

كما خسر تورونتو على أرضه أمام بوسطن سلتيكس 102-118 في مباراة كانت الأولى منذ نحو عام خارج الأراضي الأميركية للاعب بوسطن التركي اينيس كانتر، بينما فاجأ غولدن ستايت ووريرز المتراجع هذا الموسم، ضيفه هيوستن بإسقاطه 104-111، وخسر دنفر ثاني ترتيب المنطقة الغربية أمام ضيفه نيو أورليانز بيليكانز 110-112.

وشهدت المباريات مواجهات بين النجوم، لاسيما ليبرون جيمس وأنطوني ديفيس (ليكرز) وكواهي لينارد وبول جورج (كليبيرز)، وأفضل لاعب في 2018-2019 اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو (ميلووكي) والكاميروني جويل إمبييد (فيلادلفيا).

- كليبيرز زعيما للوس أنجليس -

في لوس أنجليس، قاد لينارد فريقه الى تجديد الفوز على الغريم ليكرز بعد المباراة الافتتاحية للدوري في تشرين الأول/أكتوبر. وسجل لينارد الآتي الى لوس أنجليس هذا الموسم بعدما قاد رابتورز في الموسم الماضي الى لقب أول في تاريخه، 35 نقطة أضاف إليها 12 متابعة.

وكان لينارد (28 عاما)، أفضل مسجل في المباراة التي بدأها جيمس بأداء متواضع على الصعيد الهجومي، لكنه أنهاها قاب قوسين أو أدنى من تحقيق "تريبل دابل"، مع 23 نقطة وتسع متابعات وعشر تمريرات حاسمة.

ورغم البداية المتواضعة لجيمس، تمكن فريقه بفضل ديفيس (24 نقطة وست متابعات) وكايل كوزما (أفضل مسجل للفريق مع 25 نقطة)، من التفوق في المراحل الأولى من المباراة، لاسيما في الربع الثاني الذي أنهاه بنتيجة 30-20، وعزز تقدمه ليتقدم بفارق 15 نقطة في بداية الثالث.

لكن كليبيرز الذي فاز بالمباراة الأولى على أرضه، أصر على تكرار الفوز في ملعب غريمه، وقلص الفارق الى أن تقدم بنتيجة 104-103 قبل 3:29 دقائق على النهاية بفضل رمية حرة للو وليامس.

وحافظ كليبيرز على التقدم حتى النهاية، بعدما سجل لينارد 11 نقطة في الربع الأخير، وتدخل زميله باتريك بيفيرلي بشكل حاسم قبل 3,6 ثوانٍ على النهاية، بتصديه لمحاولة ثلاثية من جيمس والنتيجة 109-106.

وقال بيفيرلي "لقد حاولت فقط أن أدافع بمواجهة لاعب رائع فعلا (...) كنت محظوظا بهذه المحاولة الدفاعية".

وحقق كليبيرز فوزه الثالث في آخر خمس مباريات، والـ23 مقابل 10 هزائم، ويحتل المركز الثالث في المنطقة الغربية خلف دنفر ناغتس.

وبقي ليكرز مرتاحا في صدارة المنطقة الغربية، اذ تلقى الخسارة السابعة مقابل 24 فوزا، ويبقى صاحب ثاني أفضل سجل خلف ميلووكي.

ورأى ديفيس أن فريقه أضاع المباراة بـ"أخطاء ذهنية" في الدفاع والهجوم.

- خسارة خامسة لميلووكي -

وتلقى باكس خسارته الخامسة في 32 مباراة، والثانية في آخر 23، بسقوطه على ملعب فيلادلفيا الذي ثبت نهوضه من كبوة تلقيه ثلاث هزائم متتالية الأسبوع الماضي.

وحقق فيلادلفيا فوزه الثالث في ثلاث مباريات خاضها منذ السبت.

واختار أن يكون هذا الفوز أشبه باكتساح لميلووكي الفارض نفسه مرشحا للذهاب بعيدا في الدوري المنتظم والأدوار الاقصائية ("بلاي أوف").

فقد هيمن فيلادلفيا على اللقاء وتقدم بفارق 29 نقطة في مطلع الربع الأخير، بفضل نجمه إمبييد الذي سجل 31 نقطة وأضاف 11 متابعة.

وتمكن دفاع فيلادلفيا من تحييد أنتيتوكونمبو الذي اكتفى بتسجيل 18 نقطة (مع 14 متابعة)، ونجح في ثماني محاولات فقط من أصل 23.

وقال إمبييد "كنت متواضعا طوال الموسم لكنني أريد أن أكون أفضل لاعب مدافع هذا العام، وأعتقد اننا أظهرنا ذلك هذا المساء".

وكان أفضل مسجل لباكس كريس ميدلتون مع 31 نقطة.

من جهته، سعى أنتيتوكونمبو لاستخلاص إيجابية من الخسارة، معتبرا ان "الطريقة الوحيدة للتحسن هي عندما نواجه منافسة قوية".

- "حرية" كانتر -

وتمكن غولدن ستايت بطل الدوري ثلاث مرات في الأعوام الخمسة الماضية، والمتراجع هذا الموسم الى المركز الخامس عشر الأخير في المنطقة الغربية، من مباغتة روكتس رابع المنطقة.

وحقق ووريرز الذي يفتقد لاعبين أساسيين مصابين، فوزه الثامن فقط مقابل 24 خسارة، وأتى بفضل داميون لي الذي سجل 22 نقطة.

في المقابل، تلقى هيوستن خسارته العاشرة (في 31 مباراة) والثانية في آخر ثماني مباريات. وكان أفضل مسجل للفريق راسل وستبروك مع 30 نقطة و12 متابعة، وأضاف جيمس هاردن 24 نقطة و11 تمريرة حاسمة.

ويحتل هيوستن المركز الرابع في المنطقة الغربية خلف كليبيرز الثالث وناغتس الثاني الذي تلقى أمس خسارته التاسعة في 30 مباراة، وذلك أمام ضيفه بيليكانز، بفضل 31 نقطة للاعب الأخير براندون إينغرام.

وفي لقاء أقيم في وقت مبكر، أفسد بوسطن استضافة تورونتو الكندي للمرة الأولى مباراة يوم الميلاد على أرضه، وفاز عليه 118-102.

وتلقى تورونتو خسارته الثانية تواليا بعد خمسة انتصارات، بينما حقق بوسطن فوزه الرابع تواليا، علما بأن رابتورز لا يزال يفتقد الثلاثي المصاب الكاميروني باسكال سياكام والإسباني مارك غاسول ونورمان باول.

وكان أفضل مسجل في صفوف الخاسر فريد فانفليت مع 27 نقطة، بينما اكتفى كايل لاوري بـ14 نقطة وثماني تمريرات حاسمة.

وكانت هذه المباراة الأولى التي يخوضها اللاعب التركي المعارض كانتر خارج الولايات المتحدة منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2018.

ولطالما عارض كانتر سياسات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وهو من مؤيدي الداعية الإسلامي فتح الله غولن المتهم من قبل أنقرة بمحاولة الانقلاب التي استهدفت الرئيس التركي في تموز/يوليو 2016.

وفي 2017، ألغت أنقرة جواز سفر اللاعب وأصدرت مذكرة توقيف بحقه لصلته بغولن، كما أوقفت والده محمد لخمسة أيام. ويتجنب كانتر الذي يحمل بطاقة إقامة دائمة ("غرين كارد") في الولايات المتحدة، منذ أعوام التواصل مع أفراد أسرته في تركيا، خوفا من تعرضهم لإجراءات انتقامية.

وارتدى كانتر قبل المباراة قميصا كتب عليه "الحرية للجميع".