قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لوس أنجليس: انتزع أتلانتا هوكس بطاقة تأهله الى نهائي المنطقة الشرقية للمرة الأولى منذ 2015 بفوزه في المباراة السابعة من سلسلة نصف النهائي على فيلادلفيا سفنتي سيكسرز 103 96 الأحد في "بلاي أوف" دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين الذي شهد فوز فينيكس صنز بمباراته الأولى في نهائي المنطقة الغربية.

وللمرة الأولى في تاريخه نجح هوكس في حسم مباراة سابعة في الأدوار الإقصائية خارج ملعبه وأنهى مشوار سيكسرز الذي كان صاحب أفضل سجل خلال الموسم المنتظم، وذلك بفضل جهود كيفن هورتر وتراي يونغ اللذين سجلا 27 و21 نقطة توالياً مع 10 تمريرات حاسمة للثاني.

وخرج هوكس، الطامح ببلوغ نهائي الدوري للمرة الأولى منذ موسم 1960 1961 حين كان الفريق في سانت لويس والفوز بلقبه الأول منذ 1958، منتصراً في هذه السلسلة من ثلاث مباريات على ملعب سيكسرز، وبالتالي يأمل المواصلة على هذا المنوال حين يبدأ سلسلة نهائي المنطقة الأربعاء في ملعب ميلووكي باكس.

وعندما انطلقت الأدوار الإقصائية، كان هوكس خارج حسابات المنافسة لكنه تخلص من نيويورك نيكس بخمس مباريات في الدور الأول، قبل أن يصطدم بسيكسرز الذي كان صاحب أفضل سجل في المنطقة خلال الموسم المنتظم.

يونغ يحتفي بوالده

وكان الانتصار الأحد مميزاً بالنسبة ليونغ الذي ذهب بعد المباراة الى المدرجات لإهداء قميصه لوالده في يوم عيد الأب.

وقال يونغ تعليقاً على ما قام به "إنه قميص الفوز. أردت الفوز من أجل والدي".

ورغم تألقه بتسجيله 31 نقطة مع 11 متابعة، لعب العملاق الكاميروني جويل إمبيد دوراً أساسياً في خروج فريقه بعدما فقد الكرة في آخر 41 ثانية، فاتحاً الباب أمام هوكس للخروج منتصراً من مباراة تبادل فيها الفريقان التقدم في 20 مناسبة وتعادلا في 19 مناسبة، قبل أن تحسم الأمور في الدقيقة الأخيرة.

خطأ البديل الأسترالي

وقبل خسارة إمبيد للكرة، دفع هوكس غالياً ثمن خطأ ارتكبه البديل الأسترالي ماتيس ثايبول على هورتر حين كان الأخير يسدد من الخارج القوس، ما أسفر عن ثلاث رميات حرة نجح ابن الـ22 عاماً في ترجمتها جميعاً، مانحاً فريقه التقدم 96 92 قبل 54 ثانية على النهاية.

وبعدما فقد إمبيد الكرة، لعب هورتر دوراً أيضاً في توجيه الضربة القاضية لأصحاب الارض بتمريره الكرة الى الإيطالي دانيلو غاليناري الذي سجلها بطريقة استعراضية، لتصبح النتيجة 98 92 ثم 101 94 بعد رميتين حرتين من اللاعب ذاته في آخر 25,7 ثانية، ما عقد الأمور كثيراً على سيكسرز الذي برز في صفوفه توبياس هاريس (24 نقطة مع 14 متابعة) وسيث كوري (16) والأسترالي بن سيمونز (13 تمريرة و8 متابعات لكنه اكتفى بخمس نقاط) من دون أن يكون ذلك كافياً لحسم بطاقة التأهل الى نهائي الشرق للمرة الأولى منذ 2001.

صنز يضرب بقوة

وفي المنطقة الغربية، ضرب فينيكس صنز بقوة في مستهل الدور النهائي ضد لوس أنجليس كليبرز بالفوز عليه 120 114 رغم غياب نجمه المخضرم كريس بول بسبب بروتوكولات فيروس كورونا، وذلك بفضل جهود ديفن بوكر الذي حقق الـ"تريبل دابل" للمرة الأولى في الأدوار الإقصائية بتسجيله 40 نقطة مع 13 متابعة و11 تمريرة حاسمة.

قال بوكر بعد اللقاء "كل ما أفعله هو دخول الملعب مع رغبة الفوز بكل مباراة. رددت هذا الأمر منذ بداية البلاي أوف: كل مباراة مقبلة هي المباراة الأهم".

أداء مذهل لبوكر

ورأى جاي كراودر أن ما قدمه بوكر من أداء مذهل كان مناسباً تماماً أمام جمهور بلغ عدده 16583 مشجعاً في ملعب "فينيكس صنز أرينا"، مضيفاً "توقعت ذلك. أعلم نوعيته كلاعب".

واستفاد صنز على أكمل وجه من أيام الراحة السبعة التي حظي بها منذ الأحد الماضي بعد حسمه سلسلة نصف النهائي المنطقة ضد دنفر ناغتس بأربعة انتصارات من دون رد.

ولعب كل من دياندري أيتون (20 نقطة مع 9 متابعات) وميكال بريدجز (14 نقطة) وكراودر 13) وكامرون جونسون (12) دوراً أيضاً في هذا الانتصار، فيما ذهب مجهود بول جورج (34 نقطة) وريدجي جاكسون (24) وديماركوس كازنس (11) سدى من ناحية كليبرز الذي يخوض نهائي المنطقة للمرة الأولى في تاريخه.

وعلّق مدرب كليبرز تايرون لو على الهزيمة، بالقول "ليس لديّ أي أعذار. أعتقد أننا لعبنا بقوة ونافسنا. يجب الإشادة بهم، هم نجحوا في تسديداتهم ونحن لم نفعل ذلك. لكني أحببت الطريقة التي قاتلنا بها. أحببت ما شاهدته".

وافتقد كليبرز جهود نجمه كواهي لينادر لاصابة في الركبة تعرض لها خلال المباراة الرابعة من سلسلة نصف النهائي ضد يوتا جاز.

ولم يسافر بطل الدوري لعام 2019 مع تورونتو رابتورز الى فينيكس حيث تقام المباراة الثانية أيضاً في هذه السلسلة الثلاثاء.

ويأمل صنز الاستفادة مجدداً من غياب لينارد وعاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوز ثانٍ في ظهوره الأول في نهائي المنطقة الغربية منذ 2010 قبل أن يغيب بعدها نهائياً عن الأدوار الإقصائية.