قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مونتريال: مُنيت آمال سائق فيراري شارل لوكلير باحراز لقب جائزة كندا الكبرى، الجولة التاسعة من بطولة العالم للفورمولا واحد، بصفعة قوية بعد تأكّد تعرّضه لعقوبة ارجاع على خط الانطلاق في سباق الأحد.

وبعد حلوله ثانياً وراء بطل العالم ومتصدر ترتيب السائقين الحالي الهولندي ماكس فيرستابن (ريد بول) في جولة التجارب الثانية على حلبة جيل فيلنوف، أعلن فريق فيراري انه سيقوم بتجهيز مكوّنات تحكم ألكترونية جديدة لوحدة الطاقة في سيارة السائق القادم من إمارة موناكو.

وعانى لوكلير (24 عاماً) من اخفاقين لمحرك سيارته هذه السنة، وستعني المكونات الجديدة انه سيواجه عقوبة لا تقلّ عن ارجاعه عشرة مراكز، لتجاوز العدد المسموح في كل موسم.

وقد يلجأ فريق الحصان الجامح الى تزويد سيارته بوحدة طاقة كاملة، ما قد يعرّضه لعقوبة ارجاع إضافية.

قال لوكلير الذي تنازل عن صدارة ترتيب السائقين، بعد بداية قوية في أول ثلاثة مراحل، متراجعاً إلى المركز الثالث وراء فيرستابن وسائق ريد بول الآخر المكسيكي سيرخيو بيريس "حتى الآن لم يتقرّر هذا الأمر، لكنه ليس أفضل سيناريو بالنسبة الي".

خيبة أمل

في أذربيجان، عانت فيراري من خيبة أمل أخرى مع خروج سائقيها بسبب مشاكل ميكانيكية. وأوضح الفريق الإيطالي أنه يعمل على "إجراءات مضادة لتعزيز مجموعة المحركات"، مؤكدًا أن الوضع "تحت السيطرة".

قبلها في إسبانيا، انسحب لوكلير بسبب مشكلات ميكانيكية. وفي موناكو، اعتمد فيراري استراتيجية سيئة ساهمت في خسارة سائق الإمارة.

فيرستابن

وفرض فيرستابن ايقاعه في جولتي تجارب الجمعة، ليبدو الاوفر حظا لاحراز السباق السادس له هذا الموسم من اصل تسع مشاركات، وتوسيع صدارته حيث يملك 150 نقطة مقابل 129 لبيريس و116 للوكلير الذي حقق أفضل زمن في التجارب الرسمية في آخر أربعة سباقات قبل ان يعاني مشكلاته الميكانيكية.

قال فيرستابن (24 عاماً) الذي سيخوض سباقه الـ150 في بطولة العالم "كان يوماً إيجابياً بشكل عام وبداية جيدة لنهاية الأسبوع".

تابع "هناك أمور أخرى دوماً للحصول على التوازن المطلوب، لكننا نملك سيارة تنافسية وهذا أمر جيد".

أضاف "بحال أمطرت في التجارب التأهيلية، سيكون الأمر مماثلاً للجميع وسنتعامل معه".

وحلّ الإسباني كارلوس ساينس، السائق الثاني في فيراري، في المركز الثالث أمام بطل العالم أربع مرات الألماني سيباستيان فيتل (أستون مارتن) وبطل العالم مرتين الإسباني فرناندو ألونسو (ألبين).

هاميلتون

في المقابل، لم يكن بطل العالم سبع مرات البريطاني لويس هاميلتون سعيداً من التعديلات التجريبية على سيارته مرسيدس مشتكياً من انها "غير قابلة للقيادة"، في نهاية أسبوع تواجد فيها المدير الفني للفريق جيمس أليسون على الحلبة لمساعدة الفريق على التعافي من البداية المخيبة للموسم.

اختار الفريق تعديل بعض الأفكار الجذرية في الإعدادات في محاولة لحلّ مشكلة الارتجاجات. قال هاميلتون "السيارة تزداد سوءاً كلما قمنا بذلك أكثر".

تابع ابن السابعة والثلاثين "يشبه الى حد كبير يوم الجمعة بالنسبة لنا، تجربة أشياء كثيرة، بما في ذلك تجارب لدي لم تنجح".

أردف "لا شيء يعمل مع هذه السيارة. كنا نسير باتجاهات مختلفة لكن لا شيء ينجح. سأرى كيف كان الأمر معه (زميله ومواطنه جورج راسل رابع ترتيب السائقين)، لكن بالنسبة لي كان كارثياً".

أضاف السائق المخضرم الذي يحتل المركز السادس في الترتيب العام (62 نقطة) "سنتابع العمل عليها، لكن اعتقد انها ستكون على هذا الشكل خلال السنة، لذا علينا ان نعمل بجهد لبناء سيارة أفضل للموسم المقبل".