قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طلال سلامة من برن (سويسرا): ثمة من لا يستطيع تحملها ومن لا يستطيع العيش من دونها صيفاً. انها مكيفات الهواء المضادة لموجات الحر التي تجتاح اليوم مناطق مختلفة حول العالم. مع ذلك، فان استعمال البرد الاصطناعي يحيطه نصائح طبية ينبغي الانتباه اليها وتنفيذها بدقة. في سياق متصل، يعطي الأطباء السويسريين بعض التوصيات المفيدة. في غرف الطعام، وبعد الانتهاء من الأكل، تقوم الحرارة المتدنية بتضييق شرايين الدم. ما يمكن أن يسبب عسر هضم، وامساك في بعض الأحيان. لذلك، فانه من الأفضل ابعاد طاولة الطعام والكراسي عن فتحات مكيفات الهواء قدر الامكان.

في ما يتعلق بغرفة النوم، فان تكييفها ينبغي ألا يكون مبالغ به. فأثناء الليل، تنخفض حرارة الجسم. كما تتراجع بدورها الحرارة الخارجية. لذلك، فان تشغيل مكيفات الهواء ليلاً قد يسبب الأنفلونزا أم الزكام أو وجع الحنجرة لدى الاستفاقة من النوم. هنا، ينصح الأطباء السويسريين اللجوء الى مزيل الرطوبة الذي يعمل على اراحة الجسم لكونه يعمل على تخفيض نسبة الرطوبة في الهواء. في حال استعمال المكيف، فانه من الأفضل اضاءته في ساعات الليل، لترطيب الغرفة، ثم اطفائه قبل الدخول الى غرفة النوم. ولتفادي ضوضاء المكيف، فان من الأفضل اختيار ذلك الثابت وليس المتنقل.

بالنسبة للاحتياطات التي ينبغي تبنيها في أماكن العمل، فيجب أولاً تفادي الجلوس، لساعات طويلة، بالقرب من فتحات مكيفات الهواء لأن خطر الاصابة بالزكام أم الوعكة الصحية مرتفع. ولدى الانتهاء من وقفة الغذاء، ينصح الأطباء السويسريين جميع الموظفين ارتداء جاكيت خفيفة، لدى عودتهم الى غرفة العمل، لمدة عشر دقائق تقريباً وذلك لتسهيل الانتقال التدريجي لحرارة الجسم من الحر الخارجي الى البرد الاصطناعي، داخل الغرفة.