قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قد يتمكن العلماء من هزم امراض القلب بعد اكتشافهم لخرق علمي هام.

لؤي محمد: أصبح العلماء أقرب في quot;هزم أمراض القلبquot; بعد اكتشافهم لقائمة quot;شاملةquot; يبلغ عددها حوالي 100 مورِّث(جين) أساسي لها علاقة بارتفاع الكولسترول.

جاء اكتشاف 95 مورِّثا من بينها 59 جديدا ليطلق مرحلة جديدة في البحث ويمكن أن تقود إلى ابتكار عدد من العقاقير المعالجة للقاتل رقم واحد على صعيد العالم.

وتعتبر هذه الدراسة الأكبر من نوعها حتى اليوم وهي مهمة جدا لأنها تحدد أكثر المورِّثات أهمية والتي لها علاقة بارتفاع نسبة الكولسترول في الجسم. ويعد هذا المرض السبب الأول وراء موت 87 ألف شخص سنويا في بريطانيا.

ويستطيع العلماء أن يدرسوا كلا من هذه المورِّثات لمعرفة كيف ترفع فرديًا وجمعيًا من الوضع الخطر على حياة المصاب.

ويمكن للعلاجات التي توقف أو تشغل هذه المورِّثات أن تتوفر خلال عقد واحد حسبما ذكر بعض الخبراء.

وكانت نتائج البحث على الفئران قد اثبتت أن لأحد هذه المورثات (الجينات) المعروف باسم quot;سورت 1quot; تأثيرًا حاميًا ضد المستويات العالية من الكولسترول.

وقال البروفسور جيرمي بيرسون عالم بيولوجيا الأوعية الدموية في جامعة quot;كينغز كوليج لندنquot; والمدير الزميل لمؤسسة القلب البريطانية لمراسل صحيفة الديلي تلغراف اللندنية إن البحث كان quot;جهدا بطوليا، فما حصلنا عليه من المسح قائمة شاملة من المورثات التي تؤثر على الشحوم ومستويات الكولسترول في الدمquot;.

واستند البحث على تحليل 46 دراسة قامت بها معاهد عديدة في شتى أنحاء العالم بما فيها جامعتا هارفارد وكمبردج وشمل أكثر من 100 ألف شخص بما فيها 2000 عائلة في بريطانيا.

وإذا كان تناول الدهون المشبعة يزيد نسبة الكولسترول في الجسم فإن الأخير يصنع هو الآخر كولستروله الخاص وهي قدرة تمتلكها مورثاتهم.

وبحسب الدراسة التي صدرت في مجلة quot;نيتشرquot; العلمية فإن المورثات الخمسة والتسعين التي تم الكشف عنها مسؤولة عن ربع مستويات الكولسترول وثلث مستويات الترايغليسيريد المتوارثة والأخير هو نوع خطير آخر من الشحوم المقاسة في الدم.

من جانبه قال البروفسور فرانسيس كولينز عالم المورثات في quot;المعاهد الوطنية للصحةquot; بماريلاند إن quot;الدراسات الوراثية التي تمسح عددا كبيرا ومتنوعا من البشر هي أداة قوية لتحديد العوامل المتوارثة في مجالي الصحة والأمراضquot;.

وأظهرت دراسة أخرى أجراها علماء في جامعة بنسلفانيا كيف أن النسخة المحورة من أحد المورثات المعروفة باسم quot;سورت1quot; يقلل مستويات الكولسترول في الفئران.

وانخفضت نسبة الكولسترول لدى الحيوانات المختبرية بنسبة 80% عند زرقها مع عقار يرفع من كمية بروتين محدد خاص بالكبد.

وحاليا يستخدم دواء quot;ستاتينسquot; مع المرضى لتخفيض الكولسترول. وغالبا ما يعتبر هذا العقار quot;أعجوبةquot; إذ يخفض مستويات الكولسترول بأكثر من ربع وهي لا تنقذ المرضى من الإصابة بالجلطات القلبية.

وهذا البحث الجديد قابل لأن يؤدي إلى علاجات أقوى. وقالت quot;مؤسسة القلب البريطانيةquot; إن هذا البحث quot;سيساعدنا على هزم أمراض القلبquot;.